Si vous êtes déjà inscrit connectez vous.nouveau sur le site?
inscrivez vous et rejoignez nous



 
AccueilAccueil  S'enregistrerS'enregistrer  Connexion  
Compteur de visiteurs
Compteur gratuit
Compteur
Connexion
Nom d'utilisateur:
Mot de passe:
Connexion automatique: 
:: Récupérer mon mot de passe
La priere
Méteos
bloguez.com
Partager
Share |

Partagez | 
 

 مقالات فلسفية للنظام القديم1 .....

Voir le sujet précédent Voir le sujet suivant Aller en bas 
AuteurMessage
Administrateur
Admin
Admin


Messages : 535
Date d'inscription : 07/05/2010

MessageSujet: مقالات فلسفية للنظام القديم1 .....   26.05.10 21:25

أقدم لكم هذه المقالات
الفلسفية للنظام القديم أرجو منكم أن للا تمرو عليها مرور الكرام أنا أنتظر
منكم الرد ولو بشكر ..وفقكم الله وربي ينجحكم إن شاء الله

الطريقة:جدلية الدرس: الطبيعة والثقافة.
الإشكالية: هل الثقافة ما يضيفه الإنسان إلى الطبيعة أم هي ما يقابلها به؟.
نشأ الفرد في أحضان الطبيعة وخضع لمؤثراتها وقوانين التطور الطبيعي
وتكيف مع شتى المؤثرات الطبيعية مثل بقية الكائنات الحية ولأن الوجود
الإنساني قائم في أساسه على الجدلية بين الثقافة والطبيعة, والإنسان بحكم
طبيعته مطالب بتحقيق وجوده من خلال تأثيره على محيطه وهكذا عندما يقذف
بالفرد في الجماعة فانه يأخذ في اكتساب ألوان من التصرفات المختلفة بحيث
أنه يتصل بالثقافة وتراثها ومن هنا يتبادر إلى أذهاننا الإشكال التالي:هل
هذا الاتصال هو عبارة عن أشياء يضيفها الإنسان إلى الطبيعة أم يقابلها به ؟
يرى أنصار الاتجاه الذي ينادي بالإضافة أن الطبيعة ليست الحياة
البيولوجية ولا الفيزيولوجية التي يولد عليها الفرد فحسب بل أيضا البيئة
الفيزيائية التي يستقر فيها المجتمع، إن الثقافة متعددة المفهوم, فهي في
اللغة الفرنسية تعني العناية بالأرض أي بفلاحتها وزراعتها ويفهم من هذا أن
الأرض من غير ما يضاف إليها من نشاط إنساني لا تنتج شيئا يستجيب لمطالب
الإنسان، فالثقافة إذا هي ما يضاف إلى الطبيعة الجغرافية من نباتات أو أنها
تتمثل في منتجات الأرض, وإذا نظرنا نظرة الانثروبلوجيين قلنا بان الثقافة
ما تنطوي عليه من لغة وتقنية ومؤسسات اجتماعية كثيرة تبقى مدة طويلة بعد
موت الأفراد الذين أنتجوها وفي هذا السياق يقول جوزيف فغتر [Vous devez être inscrit et connecté pour voir cette image]أن الأفراد يذهبون ويجيئون
ولكن الثقافة تبقى مستقرة) وكأن الثقافة كل مستقل بذاته له كيانه وقيمته
باعتبار أنها (صفة الكائنات الإنسانية مهما كان المكان الذي يحيون فيه أو
أسلوبهم في الحياة ) على حد تعبير هوسكو فيتز، فالفرد زاد على البقعة
الجغرافية أشياء يسميها بعضهم بالبيـــئة الاصطناعية وهي التي عملت على
تخليده انه خالد في الطبيعة بانتاجاته الفنية ومؤلفاته الأدبية والعلمية
ومعتقداته الدينية، إلا أن الثقافة تفقد معناها بانعدام الجنس البشري ونجد
مارغريت مد إحدى الأنثروبيولوجيات في أمريكا ترى أن الثقافة عبارة عن
(استجابة الإنسان لإشباع حاجاته الأساسية فهي عبارة عن الوسائل التي يلجأ
إليها الإنسان ليعيش معيشة مريحة في العالم) إذا فالثقافة تسمح للمكتسب
بالتلاؤم مع الوسط الطبيعي وتبقى جزءا أساسيا من الحياة الإنسانية.
إن هذا الرأي رغم كل الحجج والأدلة لم يصمد للنقد لأن الواقع يشهد أن
الإنسان لم يترك زمام مصيره للطبيعة بل أراد أن تكون له اليد الطولى في
تقرير مصيره واستطاع بذلك الخروج من دور التاريخ الطبيعي إلى دور التاريخ
الحضاري.
وعلى عكس الرأي السابق نجد أنصار الاتجاه المنادي بالتضاد بحيث يرون
أن الإنسان ما كان ليوجد ذلك الصرح الثقافي إلا من اجل التكيف مع البقعة
الجغرافية ومن مظاهر
التكيف الدفاع ضد العوامل الفيزيائية القاسية من برودة وحرارة وجبال وبحار,
وكذلك خرق ستار الألغاز الطبيعية وتجاوزها.
إن تطور العلوم وظهور الأديان أعطت السيطرة للإنسان فتطور الفرد
ثقافيا واجتماعيا جعله ينفصل شيئا فشيئا من آثار البيئة فهو يحاول دائما
ابتداع الكثير من الوسائل التي تمكنه من مغالبة سيطرتها ضمانا لبقائه
واستقرارا لحياته وقد استطاعت المجتمعات أن تقهر الطبيعة وتذلل صعوباتها
فشقت الأنفاق وجففت البحيرات وعمرت الصحاري وغيرت مجاري الأنهار, وكذلك نجد
أن الثقافة تغير الكثير من ميولنا الفطرية وتعدل اتجاهاتنا حتى تتمشى في
وفاق مع المجتمع ذلك لان معظم الصفات الطبيعية توجد عند الطفل في شكل قدرات
كامنة والبيئة الثقافية هي التي تنميها وتغذيها وقد أمكن لحد كبير التدخل
في عامل الوراثة وإخضاعه للرقابة الاجتماعية بفضل ما توفره الثقافة من شروط
وهذا إن دل على شيء فإنما يدل على أن الثقافة تقف في وجه الخصائص
البيولوجية الفيزيولوجية كمراقب صارم كأنها تنافس الطبيعة ويجدر بنا إذا أن
نقابل الثقافة بالطبيعة وذلك من خلال المنجزات الايجابية التي حققها
الإنسان فقد كان اقل من الطبيعة فأصبح أعظم منها, لا يعنيه غضبها ولا رضاها
لقد أنقذه الدين من الخوف والعجز العقلي كما أن الفن ساعده على الانفلات
من الواقع بفضل الخيال من اجل الترويج على النفس وتسليتها.
هذا الرأي هو الآخر لم يصمد للنقد لأنه لا يمكن نفي الرأي الأول بالإضافة
إلى ذلك نجد آن العلاقة تارة في صورة إضافة, وتارة أخرى في صورة مقاومة.
انه من العسير علينا الوقوف على الحد الفاصل بين الثقافة والطبيعة
فالتباين الذي يخيل لنا انه موجود بينهما ليس بالتباين المطلق لأن القوانين
التي تسيطر على نمو الحياة الطبيعية هي نفسها التي تسيطر على تكوين الحياة
الثقافية.
وخلاصة القول يمكننا أن نقول أن الثقافة تبدو علاقتها بالطبيعة تارة
في صورة إضافة وتارة أخرى في صورة تضاد وصراع غير انه لا يجب علينا أن
نقابل الثقافة بالطبيعة مقابلة مطلقة لأنهما كل متكامل ومتشابك يستعصي
التمييز فيه بين الفطري من جهة والمكتسب من جهة أخرى.
قال البروفيسور شاربل عميد كلية الحقوق في جامعة فيينا:<<إن البشرية
لتفخر بانتساب محمد إليها ذلك الأمي الذي استطاع أن يأتي بشريعة سنكون نحن
الأوربيون اسعد ما نكون, لو وصلنا إلى قمتها بعد ألفي عام >>
يقول مالك بن نبي في كتابه (مشكلة الثقافة):<< الثقافة هي ذلك الدم
في جسم المجتمع يغذي حضارته و يحمل أفكاره (الصفوة)كما يحمل
أفكار(العامة)و كل من هذه الأفكار منسجم في سائل واحد من الاستعدادات
المتشابهة والاتجاهات الموحدة والأذواق المتناسبة>>.

الطريقة:جدلية الدرس:العواطف والأهواء
الإشكال:هل مصدر العاطفة الذهن أم الجسم ؟
تعد العاطفة هي تلك الحالة الانفعالية المعقدة الثابتة والمستديمة
وغير العنيفة على خلاف الهيجان وهي أنواع كثيرة, وهي كذلك استعداد انفعالي
مكتسب ولهذا تتميز عن الميول الفطرية رغم أنها نبتت منها فهي تتأثر
بالعوامل الاجتماعية وتنمو وتقوى تحت تأثير التفكير والتأمل والتجارب
الانفعالية المختلفة ولأهمية هذا المبحث اختلف الفلاسفة لاختلاف مناهجهم
حول إعطاء مصدر حقيقي للعواطف بشتى أنواعها والتساؤل الذي يتبادر إلى
أذهاننا.هل يمكن إرجاع العاطفة إلى الذهن آو الجسد؟
يرى الذهنيون ومن بينهم هر برت أن مصدر العواطف هو الاتفاق والاختلاف
بين تصوراتنا وأفكارنا والعواطف بالنسبة إلى أفكارنا مثل الاتساقات بالنسبة
إلى الأصوات الموسيقية التي نؤلفها مثال ذلك أنني عندما أكون في حالة
انتظار صديق فإنني أتصور مجيئه وصدق حديثه فإذا وردت علي منه رسالة تؤكد
زيارته فان الفرحة ستغمرني أما إذا أنبأتني الرسالة بعدم قدومه فان هذه
الفكرة ستصطدم بالأفكار الأخرى التي كنت أغذيها في نفسي أتوقعها فيشملني
الحزن.
إلا أن هذه النظرية لم تصمد للنقد ذلك أنها تفسر عاطفة بعاطفة أخرى لا
غير لأن الانتظار الذي يثير السرور هو في الحقيقة رجاء إثارته رابطة
الصداقة التي تربطني بالصديق وليس الرجاء والصداقة مجرد فكرة بل هما
عاطفتان قد تولدتا أو تكفان عواطف أخرى وكل ما في الأمر أن النظرية تفسر
إلى حد ما العواطف الفكرية التي تنشأ على الاتفاق أو الاختلاف بين الأفكار
هذا علاوة على أن تهمل التغيرات العضوية التي تصحب ظهور العواطف مصاحبة
متراوحة في الشدة.
وعلى عكس الرأي السابق يرى أنصار النظرية الفيزيولوجية وعلى رأسها وليام
جيمس أن الاضطرابات العضوية التي تحدث للإنسان في حالة العاطفة خاصة
العاطفة الدينية وقد وسع ريبو هذه النظرية وعندئذ وقع الربط بين العاطفة
الدينية والقشعريرة التي يشعر بها المتدين كما استدلت هذه النظرية
بالاضطرابات العضوية التي تظهر على المتصوفين وقد جاء في القرآن الكريم
مصداقا لقوله تعالى[Vous devez être inscrit et connecté pour voir cette image]مثاني تقشعر منه جلود الذين
يخشون ربهم ) , وقال أحد الشعراء العرب:
وإني لتعروني لذكراك هزة كما انتفض العصفور بلله القطر
كما أن العاطفة الخلقية في صورة استنكاف تصحبها تغيرات فيزيولولجية و كثيرا
ما تصحب العاطفة الجمالية حركات واضحة في الغناء و الرقص ومن العادة أن
يذكر بهذا الصدد ما حدث لـ مقبرانش من تسارع في حركة القلب بشكل عنيف عندما
كان يقرا كتاب(الإنسان لديكارت)مما جعله مرارا يترك قراءته للتنفس.
إن هذا الرأي هو الآخر لم يصمد للنقد ذلك أن العاطفة مثل الهيجان لا
تنفصل عن الجسم ومهما كانت الاضطرابات العضوية مختلفة في الهيجان, والعاطفة
من حيث الدرجة فقط, فان هذا الجانب الفيزيولوجي يبقى دائما عاجزا عن تفسير
نوعية العواطف والمعاني الخاصة التي تكتسبها.
إن العيب الذي تؤاخذ عليه النظريتين أنهما جزأتا العواطف الوجدانية لدى
الفرد بحيث طرحت العاطفة الإنسانية بشتى أنواعها, الأولى على النفس
والثانية على مستوى الجسم في حين عواطف الفرد مصدرها النفس والجسم معا
وبدون توفر هذين الشرطين يصبح لا معنى لعواطفنا وأهوائنا بدون أن ننسى
العوامل الاجتماعية.
وفي الأخير وكحوصلة لما سبق فان العاطفة ليست في الجسد ولا في النفس,
وإنما في الإنسان كجزء لا يتجزأ,وان كل المحاولات الرامية لفصل الجسد عن
الروح أو العكس مآلها الفشل ذلك انه لا يمكننا أن نجد فردا بدون جسد له
عواطف سامية أو العكس,فالإنسان ليس ملكا كما انه ليس بشيطان.

الطريقة:جدلية

الهيجان 01
الإشكال:هل نحن نخاف لأننا نضطرب أم أننا نضطرب لأننا نخاف ؟
يقول ريبو الهيجان صدمة مفاجئة شديدة يغلب فيها العنف مصحوبة بازدياد
الحركات وانقطاعها.
إن الهيجان هو ذلك الحالة النفسية والجسدية التي تعم الفرد في حالة
حدوث اضطرابات حادة كالخوف, الغضب, الفرح, اللذة, الألم, وهذه الحالات
تصاحبها اضطرابات سيكولوجية وأخرى فيزيولولجية وهذا ما لا ينكره احد, لكن
جمهور الفلاسفة اختلف حول أيهما أسبق حدوثا الاضطراب النفسي أم التغير
الفيزيولوجي؟أو بالأحرى نقول:هل الهيجان تغير في الحالة الفيزيولوجية يليه
شعور بالحلة النفسية المتغيرة أم العكس؟
يرى أنصار النظرية الفيزيولوجية أن الهيجان إنما هو شعور باضطرابات
الأعضاء و وظائف الجسد أي الاضطرابات الموجودة في الأطراف والقلب والشرايين
والرئتين والأعضاء الداخلية.وأول من دافع عن هذا المبدأ العالم
الأمريكي-ويليام جيمس- في كتابه(الوجيز في علم النفس)،والعالم
الدنماركي-كارل لانج-إلا أن هذا الأخير يحصر الاضطرابات في النواحي الحشوية
و تغيرات الأوعية الداخلية بتوسعها أو انقباضها بينما يلح –جيمس-على
العضلات السطحية المحيطة في الدورة الدموية والتنفس والهضم والحركات
الخارجية ونجده يقول[Vous devez être inscrit et connecté pour voir cette image]إن نظريتي هي أن التغيرات
الجسدية تتبع مباشرة إدراك الحقيقة المثيرة وإن شعورنا بهذه التغيرات وهي
تحدث هو الهيجان ) ويوضح هذا المعنى قائلا[Vous devez être inscrit et connecté pour voir cette image]إن الذوق العام يرى أننا نضيع
ثروتنا ونحزن ونبكي ونقابل دبا فنخاف و نهرب ويزعجنا خصمنا فنغضب
ونضطرب،والأصح أن نقول:أننا نحزن لأننا نبكي،نغضب لأننا نضطرب،نخاف لأننا
نرتجف،وليس العكس)...ويدعم جيمس نظريته هذه بحقائق أخرى:
• إذا زالت المظاهر الجسدية للهيجان زال الخوف إذا لكل حالة هيجانية مظاهر
فيزيولوجية مناسبة ومميزة لها
• إذا لم يتخذ الإنسان الوضع الخاص بالهيجان فإنه لا يهتاج، فإذا رفع
الحزين رأسه بدل أن ينكسه ودفع بصدره إلى الأمام بدل أن ينكمش فإنه لا يشعر
بالحزن وفي هذا يقول باسكال إن أحسن وسيلة تخلف فينا الشعور بالهيجان
الديني هي أن نقوم بحركات دينية
• قد يحدث الهيجان نتيجة وضعيات جسمية ونفسية مناسبة كتمثيل دور الغضب يؤدي
إلى الغضب فعلا.
إن القول بهذه النظرية لم يصمد أمام النقد فقد وجهت لها عدة اعتراضات
ذلك أنه إذا حقنا شخصا بمادة الإدريانين التي تسبب تغيرات واسعة الانتشار
في الأحشاء و الغدد
كما بين العالم الأمريكي كانون لا ينتج عنه بالضرورة اهتياج كذلك أن بعض
الهيجان كالحقد و الغيرة التي ليس لها من تعديل سوى العناصر الذهنية.
وعلى عكس الرأي الأول ظهر اتجاه ثان يرى أن كل هيجان يبدأ أولا بإدراك و
تصور الهيئة فإذا أدركنا الخطر استجبنا و كانت النتيجة هرب، و نقدم مثال
على ذلك فإذا كنا على متن طائرة و هي تحلق في الجو و أدركنا بأنه طرأ على
الطائرة خلل ميكانيكي أدركنا الخوف فنرتجف أو يغمى علينا لأننا تصورنا حالة
الخطر،و إذا واجهنا أسد دون قيد فإننا نتصور الموت فنخاف و ينعكس هيجاننا
على جسدنا بشكل اضطرابات حشويــة و غددية و عضليــة . و لقد كان على رأس
هذه النظرية هربرت ونهالفوسكي حيـث نجد هربرت يقــول[Vous devez être inscrit et connecté pour voir cette image]إن الانفعالات اللذيذة تستدعي
اتفاق وانسجام التصورات بعضها مع البعض أما الانفعالات المؤلمة فإنها تنشأ
عن عدم إنتضامها و عدم اتفاقها) و مثل هذا ما ذكرناه سابقا فرؤية الأسد
تجعلنا نتصور الموت ثم نخاف وينعكس هذا على جسمنا.وقد اعتمدت هذه النظرية
فيما ذهبت إليه على الاستدلال بأن الجسم آلة والنفس مصدر جميع أفعاله.
لكن هذه النظرية تحمل في مضمونها آية بطلانها ذلك أنه ثبت في علم النفس
التجريبي عدم فهم الظاهرة النفسية إذا كانت بمعزل عن شروطها البيولوجية،
كذلك أن شعورنا بالحالة النفسية فيبعض الأحيان يحدث لاحقا للاضطرابات
العضوية، كذلك أن التصورات وحدها لا تكفي لإثارة الهيجان.
إن الهيجان هو استجابة الكائن الحي كوحدة لا تقبل التجزئة فلا هيجان
بدون جسد ولا هيجان بدون نفس أو تصورات عقلية،ولقد نفت الدراسات الأخيرة
التي قام بها ماسرمان في أمريكا أن يكون للهيجان مراكز معينة وثابتة.والعيب
الذي تؤاخذ عليه النظريتين أنهما حاولتا تفسير هذه الظاهرة المعقدة تفسيرا
من جانب واحد لكنكان ينبغي النظر في الجانبين وترافقهما عند حدوث الحالة
الهيجانية لذلك يقول أرسطو[Vous devez être inscrit et connecté pour voir cette image]إن الانفعال ليس في الجسم ولا
في النفس بل في الإنسان )فهو استجابة الإنسان ككل جزء منه، بالإضافة إلى
مساهمة العوامل الاجتماعية التي تساعد الفرد في تحقيق نوع من التكييف مع
وسطه.
وخلاصة القول أنه لا يمكننا أن نقول إلا أن الهيجان لا ترجع طبيعته إلى
عنصر بسيط ولا جملة من العناصر، وإنما هو حادثة نفسية معقدة تجعلنا نسلم
بأنها تعم الجسم والنفس معا فهو يحدث تبعا للتغيرات الفيزيولوجية والتصورات
العقلية في آن واحد.
الطريقة:جدلية
الدرس:الهيجان2
الإشكال:هل للانفعال الهيجاني دور ايجابي في سلوك الفرد أم أنه مجرد سلوك
عشوائي؟
لا ينكر أحد أن الهيجان الفعال حاد يصيب الفرد في سلوكه وحياته
النفسية و وظيفته العضوية هذا الانفعال أثار جدلا واسعا بين جمهور الفلاسفة
والعلماء حول جوهر حقيقته، وبما أنه سلوك انفعالي ينقل الفرد من حالته
الطبيعية إلى حالة اضطراب فهل هذه الأخيرة تعتبر حالة تلاؤم وتأقلم مع
الوضع الجديد وبالتالي شيء إيجابي،أم أنه حالة من الفوضى واللاتأقلم
وبالتالي حالة عشوائية؟.
يرى أنصار الاتجاه الإيجابي – النظرية الغريزية – وعلى رأسهم جورج
دوماس، داروين، كانون، برغسون أن الهيجان ذو طابع إيجابي ذلك أن المصادمة
الحقيقية تعمل(من الناحية السيكولوجية)كمنشط بصورة عامة فيقوى النشاط
العقلي ويتسع الخيال و يشتد الانتباه وينل على المنفعل شيء من الإلهام
فيندفع إلى الابتكار ويتكيف بصورة عجيبة مع المشاكل الطارئة فانفعال الغيرة
بين العمال من شأنه أن يدفع إلى المنافسة في العمل والابتكار في الإنتاج
والغيرة أيضا بين الدول تدفع المناضل الملتهب حماسا إلى التضحية بنفسه في
سبيل السير بوطنه قدما نحو الرفاهية والازدهار وعلى هذا الأساس تكون
الهيجانات بمثابة القوة الخالقة على حد تعبير برغسون(إن العلماء الذين
يتخيلون الفروض المثمرة والأبطال والقديسين الذين يحددون المفاهيم
الأخلاقية لا يبدعون في حالة جمود الدم وإنما يبدعون في جو حماسي وتيار
نفسي ديناميكي تتلاطم فيه الأفكار وتتضارب)ونجد برادين الذي يرى أن الهيجان
ينشط الخيال والعقل مثلا الخوف يدفعنا إلى الحيطة والحذر وإيجاد الوسائل
لحماية النفس والغضب البسيط يدفع الإنسان إلى الثأر لكرامته وتدبير أموره.
للهيجان أهمية كبرى في حفظ حياة الكائن الحي فهو يهيئ البدن للقيام
بما تتطلبه المواقف الانفعالية الطارئة من مجهود ونشاط يقول كانون[Vous devez être inscrit et connecté pour voir cette image]إن زيادة إنتاج الإدريانين في
الدم مثلا أو ازدياد مقدار السكر يكسب الجسم مناعة تنشط العضلات لمقاومة
التعب وازدياد سرعة خفقان القلب يساعد في سرعة توزيع الدم في جميع أجزاء
البدن والأطراف على وجه الخصوص ليمكنها بما تحتاج إليه من نشاط)و يفهم من
هذا أن التغيرات الفيزيولوجية في حالة الانفعال أمر ضروري و طبيعي لبقاء
الجسم، وإذا كان الهيجان عنصرا ضروريا للنفس والبدن فذلك لمواجهة الظروف
الخارجية يقول داروين (إن الهيجان لا يهيئ الكائن الحي لوضع داخلي فقط، إنه
وسيلة للتلاؤم مع الظروف الموضوعية المفاجئة)فالقط مثلا عندما يهتاج ينتصب
شعره ويتقوس ظهره و تنكشف أظافره، والحشرة تتشبه بلون المحيط الذي تكون
فيه.
بالرغم من كل هذه الأدلة إلا أن النظرية لم تصمد للنقد ذلك أن الهيجان
لا يحقق دائما النتائج المتوقعة فقد لا يصلح للدفاع وحماية النفس و لا
لحماية القيم الأخلاقية التي تفترض رزانة وإقناعا بالحجة كذلك أن الهيجان
لا يكفي وحده لأنه يستدعي خبرة ودراية بالأمور أما من ناحية الجسم فهذا ليس
صحيحا دائما ذلك أن الحالات الطارئة يشكل فيها الاندفاع تهورا خطيرا.
وعلى عكس الرأي السابق ونظرا للاعتبارات السابقة الذكر فإن العديد من
المفكرين ورجال التربية يرون أن الهيجان سلوك فاشل فلو حللنا سلوكا هيجانيا
للاحظنا أن الهيجان يشل الفرد من الناحية النفسية الفيزيولوجية ويفقده
التلاؤم مع المواقف الطارئة فمن الناحية النفسية يتعطل الفكر عن النشاط
العادي ويصعب على الفكر أن يراقب ما يصدر عنه من أقوال وأفعال، إن الهيجان
عاصفة تستبد الإنسان وتجرف كل ما تجده في طريقها فتهدد مقوماته الشخصية،
أما من الناحية الفيزيولوجية فالهيجان يحدث في بدن المهتاج عدة تغيرات
فيزيولولجية هامة تدل على عشوائية السلوك فمن الناحية الداخلية تحدث تغيرات
في الدورة الدموية وفي نشاط المعدة والأمعاء والغدد والعضلات ومن بين
العلماء الذين فسروا الهيجان تفسيرا سلبيا بيارجاني إذ يقول (إن الهيجان
سلوك أدنى من المستوى المطلوب إنه سلوك فاشل يتميز فيه المثير بالمفاجأة
والحدة والعضوية، هنا لا نملك القدرة على المواجهة فيسوء التكيف)ومعنى هذا
أن الإنسان ينتقل من حالته الطبيعية إلى حالة تجعله فريسة للسلوك الشاذ،
وقد تبين من خلال التجارب على الإنسان أن الهيجان يؤثر في التيارات
الكهربائية الدماغية المتولدة عن نشاط الملايين من(النورنات)بحيث يحصل
إبطاء في مفعول (ألفا)وظهور موجات بطيئة من نوع(دلتا)وهذه الموجات تعود
العلماء على مشاهدتها عند المرضى العقليين والأطفال ومن الناحية الدينية
نجد ديننا الإسلامي الحنيف يدعونا إلى عدم الغضب وهذا ما جاء في قوله صلى
الله عليه وسلم(لا تغضب، لا تغضب، لا تغضب، فإن الغضب يأكل الحسنات كما
تأكل النار الهشيم).
رغم هذه السلبيات للهيجان إلا أنه لا يمكننا أن ننكر بعض الجوانب
الإيجابية التي تنتج عنه ومع هذا وذاك يبقى الهيجان سلوك قابل للتهذيب
والتعديل بواسطة التربية فكلما تفادى الفرد وترفع عن السلوكات الانفعالية
كان أكثر نجاحا.
إن عملية المد والجزر التي قام بها جمهور الفلاسفة لقيمة الهيجان لا
يمكن أن نحكم بمقتضاها على قيمة أثر الهيجان ومردوده في المجالات النفسية
والحيوية والاجتماعية والسبب في ذلك أن الناس ليسو متشابهين إطلاقا فالكثير
منهم لا يقوى على صناعة شيء من الأعمال السامية إلا بهزات عنيفة من
الهيجان في حين أن هناك أناس يتهيجون لأتفه المنبهات فيسقطون في الخمول
ويتوقفون عن السعي وبذلك فهو حالة طبيعية عند الفرد لا يمكن استئصالها.
وفي الأخير وإذا أردنا الخروج بحوصلة فإن الهيجان من الناحية
السيكولوجية ينزل بنا إلى ما دون الحياة الحيوانية ومن ناحية الوجود
الإنساني يطلعنا على حقيقتنا ففي الضعف قوة أو بمعنى أصح الهيجان فرصة
تجعلنا نطل على معنى الشخص ومنزلته في الوجود فبدون الإحساسات الوجدانية
والانفعالية المختلفة تكون حياتنا بمثابة الجماد الذي لا يحس.

الطريقة:جدلية
الدرس:الشعور و اللاشعور.
الإشكال:هل كل ما لا نفهمه من السلوك الشعوري يمكن رده إلى اللاشعور؟
إن القول بأن الإنسان كيان مادي والبحث في ماهيته على هذا الأساس أمر
يتعارض والحقيقة حيث أن هناك جانب آخر يجب مراعاته ألا وهو الجانب النفسي
فالإنسان ينطوي على كيان داخلي يشعر من خلاله ويعي به تصرفاته، وإذا سلمنا
أن الإنسان يعيش حياة نفسية شعورية فإن هذا التسليم يدفعنا إلى التقرير بأن
جميع تصرفاته شعورية لاغير ولكن ما هو ملاحظ عند الإنسان العادي أنه يسلك
سلوكات في بعض الأحيان ويجهل أسبابها فهل هذا يعني أن الإنسان يعيش حياة
نفسية شعورية فقط ؟ أو بالأحرى هل يمكن القول بأن سلوكات الفرد شعورية فقط ؟
وإذا كان العكس فهل هذا يعني أن هناك جانب آخر للحياة النفسية ؟.
إن تصرفات الإنسان جميعها نردها للحياة النفسية الشعورية فقط، كما
يزعم أنصار الاتجاه الكلاسيكي الذي ظهر في عصر النهضة الأوربية الفيلسوف
الفرنسي ديكارت الذي يقول[Vous devez être inscrit et connecté pour voir cette image]إن الروح أو الفكر تستطيع تأمل
أشياء كثيرة في آن واحد والمثابرة في تفكيرها وبتأمل أفكارها كلما أرادت
ذلك، والشعور من ثمة بكل واحدة منها) حيث يرى بأن ما هو عقلي هو بالأساس
شعوري، ورفض إمكانية قبول وجود عمليات عقلية غير مشعور بها أي لا واعية
مادامت كلمة عقلي تعني شعوري فلا يمكن أن يكون هذا عقلي ولا نشعر به، وقد
أخذ بهذا الرأي كل من هوسرل وجون بول ستارت حيث نجد هوسرل يقول في كتابه
(تأملات ديكارتية)[Vous devez être inscrit et connecté pour voir cette image]كل شعور هو شعور بموضوع ما أو
شيء من الأشياء بحيث لا يبقى هناك فاصل بين الذات والموضوع).وبمعنى هذا أن
التفكير عن الكلاسيكيين هو ما نشعر به ونعيه من عمليات عقلية ولذلك اعتبر
ديكارت أن أساس إثبات خلود النفس قائم على الشعور.
ونجد من المسلمين من تطرق لهذا الموضوع هو بن سينا الذي اعتبر أن أساس
إثبات خلود النفس هو الشعور وأن الإنسان كما يقول(إذا تجرد عن تفكيره في
كل شيء من المحسوسات أو المعقولات حتى عند شعوره ببدنه فلا يمكن أن يتجرد
عن تفكيره في أنه موجود وأنه يستطيع أن يفكر)،ومعنى هذا أن الشعور يعتبر
أساسا لتفسير وتحديد العالم الخارجي نظرا لما يتضمن من عمليات عقلية متعددة
ومتكاملة .
إن الإنسان يدرك ذاته إدراكا مباشرا فهو يدرك تخيلاته و أحاسيسه بنفسه
إذا لا يوجد في ساحة النفس إلا الحياة الشعورية .
إن هذا الرأي أثار اعتراضا لدى الكثير من الفلاسفة وعلى رأسهم
:فرويد،فرينك لايبنتز، وهذا الأخير يقول[Vous devez être inscrit et connecté pour voir cette image]إنني أوافق أن الروح تفكر دوما
ولكن لا أوافق أنها تشعر دوما بأفكارها).كذلك كيف نفير بعض السلوكات التي
تصدر من الإنسان ولا يعي أسبابها كما أننا نتصرف أحيانا تصرفات لا نعي
أسبابها ولا يمكننا إدراجها في ساحة الشعور لأننا لا نشعر بها وإذا كانت
الحواس غير قادرة على استيعاب العالم الخارجي فالشعور كذلك لا يمكنه احتلال
ساحة النفس وحده.
وعلى عكس الرأي السابق نجد أنصار الاتجاه الذي يقر ويثبت اللاشعور وقد
تبنى هذا الموقف ما يسمى بفلاسفة ـ مدرسة التحليل النفسي ـ وعلى رأسهم
العالم النفساني ذو الأصل النمساوي بسيجموند فرويد وقد استند إلى حجج
وبراهين عدة في ذلك منها الحجج النفسية المتعددة الأشكال (زلات القلم،فلتات
اللسان،إضاعة الشيء،النسيان المؤقت،مدلول الأحلام،الحب من أول نظرة)ويرى
فرويد أنه لا يمكن فهم كل منها بدون التسليم بفكرة اللاشعور ومن الأمثلة
التي يستشهد بها والقصص التي يرويها فرويد عن فلتات اللسان افتتاح رئيس
مجلس نيابي بقوله:<<أيها السادة أعلن رفع الجلسة>>وبذلك يكون
قد عبر لا شعوريا عن عدم ارتياحه لما قد تسفر عنه الجلسة،والخطأ عند فرويد
ظاهرة بسيكولوجية تنشأ عن تصادم رغبتين نفسيتين إن لم تكن واضحة ومعروفة
لدى الشخص الذي يرتكب الهفوة،ومن أمثلة النسيان(أن شخصا أحب فتاة ولكن لم
تبادله حبها وحدث أن تزوجت شخصا آخر،ورغم أن الشخص الخائب كان يعرف الزوج
منذ أمد بعيد وكانت تربطهما رابطة العمل فكان كثيرا ما ينسى اسم زميله
محاولا عبثا تذكره وكلما أراد مراسلته أخذ يسأل عن اسمه)وتبين لفرويد أن
هذا الشخص الذي ينسى اسم صديقه يحمل في نفسه شيئا ضد زميله كرها أو غيرة
ويود ألا يفكر فيه أما الأحلام فهي حل وسط ومحاولة من المريض للحد من
الصراع النفسي،ويروي المحلل النفسي فرينك: )أن إحدى المريضات تذكر أنها رأت
في الحلم أنها تشتري من دكان كبير قبعة جميلة لونها أسود وثمنها غالي
جدا)فيكشف المحلل أن للمريضة في حياتها زوجا مسنا يزعج حياتها وتريد التخلص
منه وهذا ما يرمز إليه سواد القبعة أي الحداد وهذا ما أظهر لفرويد أن لدى
الزوجة رغبة متخفية في التخلص من زوجها الأول،وكذا أنها تعشق رجلا غنيا
وجميلا وجمال القبعة يرمز لحاجتها للزينة لفتون المعشوق وثمنها الغالي يعني
رغبة الفتاة في الغنى وقد استنتج فرويد من خلال علاجه لبعض الحالات
الباثولوجية أنه لابد أن توجد رابطة بين الرغبة المكبوتة في اللاشعور
والأغراض المرضية فهي تصيب وظائف الشخص الفيزيولوجية والنفسية ويقدم فرويد
مثال ـ الهستيريا ـ فصاحبها لا يعرف أنه مصاب بالهستيريا وهي تنطوي على
أعراض كثيرة منها (فقدان البصر،السمع،أوجاع المفاصل والظهر،القرحة
المعدية).ولهذا يؤكد فرويد مع بروير هذا الأمر حيث يقول بروير(كلما وجدنا
أنفسنا أمام أحد الأعراض وجب علينا أن نستنتج لدى المريض بعض النشاطات
اللاشعورية التي تحتوي على مدلول هذا العرض لكنه يجب أيضا أن يكون هذا
المدلول لا شعوريا حتى يحدث العرض،فالنشاطات الشعورية لا تولد أعراض عصبية
والنشاطات اللاشعورية من ناحية أخرى بمجرد أن تصبح شعورية فإن الأعراض
تزول).ويمكن التماس اللاشعور من خلال الحيل التي يستخدمها العقل من دون
شعور كتغطية نقص أو فشل،ومن أمثلة التعويض أن فتاة قصيرة القامة تخفف من
عقدتها النفسية بانتعالها أعلى النعال أو بميلها إلى الإكثار من مستحضرات
التجميل حتى تلفت إليها الأنظار أو تقوم ببعض الألعاب الرياضية أو بلباس
بعض الفساتين القصيرة ويرجع الفضل في إظهار عقدة الشعور بالنقص ومحاولة
تغطيتها إلى تلميذ فرويد آذلار ومنها ـ التبرير ـ فالشخص الذي لم يتمكن من
أخذ تذكرة لحضور مسرحية ما قد يلجأ ل تبرير موقفه بإحصاء عيوب المسرحية.و
يضيف فرويد قوله بأنه مادامت حواسنا قاصرة على إدراك معطيات العالم الخارجي
فكيف يمكننا القول بأن الشعور كاف لتفسير كل حياتنا النفسية .
رغم كل هذه الحجج والبراهين إلا أن هذا الرأي لم يصمد هو الآخر للنقد
حيث ظهرت عدة اعتراضات ضد التحليل النفسي وضد مفهوم اللاشعور خاصة،يقول
الطبيب النمساوي ستيكال [Vous devez être inscrit et connecté pour voir cette image]أنا لا أومن باللاشعور فلقد
آمنت به في مرحلته الأولى ولكن بعد تجربتي التي دامت ثلاثين عاما وجدت أن
الأفكار المكبوتة إنما هي تحت شعورية وان المرضى دوما يخافون من رؤية
الحقيقة).ومعنى هذا أن الأشياء المكبوتة ليست في الواقع غامضة لدى المريض
إطلاقا إنه يشعر بها ولكنه يميل إلى تجاهلها خشية إطلاعه على الحقيقة في
مظهرها الخام،بالإضافة إلى أن فرويد لم يجر تجاربه على المرضى الذين يخافون
من الإطلاع على حقائق مشاكلهم وفي الحالات العادية يصبح كل شيء شعوري كما
يقر بروير نفسه في قوله السابق وكذلك أن اللاشعور لا يلاحظ بالملاحظة
الخارجية لأنه سيكولوجي ولا الداخلية لأنه لا شعوري،إذَاً لا نلاحظه داخليا
أو خارجيا فلا يمكن بالتالي إثباته.
إن الإنسان يقوم في حياته اليومية بعدة سلوكات منها ما هو مدرك ومنها
ما هو غير ذلك ومن ثم ندرك أن هناك مكبوتات لا يمكن التعرف عليها إلا
بمعرفة أسبابها ولكن أن نرجع كل الحالات للاشعور فهذا ما لا ينبغي.
ونتيجة لما سبق يمكننا أن نقول أن الحياة عند الإنسان شعورية و لا
شعورية أن ما لا يمكن فهمه من السلوك الشعوري يمكن فهمه باللاشعور.
حين نتحدث عن اللبيد والجنس فلا مناص من ذكر فرويد فقد كان يوجه اهتمامه
لهذه المسألة إلى درجة المبالغة والشذوذ وكل ما كتبه يدور حول الغريزة
الجنسية لأنه يجعلها مدار الحياة كلها ومنبع المشاعر البشرية بلا استثناء
يصل به الأمر إلى تقرير نظريته إلى حد أن يصبغ كل حركة من حركات الطفل
الرضيع بصبغة الجنس الحادة المجنونة فالطفل أثناء رضاعته ـ كما يزعم هذا
الأخير ـ يجد لذة جنسية ويلتصق بأمه بدافع الجنس وهو يمص إبهامه بنشوة
جنسية،وقد جاء في <<بروتوكولات حكماء صهيون>>(يجب أن نعمل أن
تنهار الأخلاق في كل مكان فتسهل سيطرتنا...إن فرويد منا وسيظل يعرض
العلاقات الجنسية في ضوء الشمس كي لا يبقى في نظر الشباب شيء مقدس ويصبح
همه رواء غرائزه الجنسية وعندئذ تنهار أخلاقه).(انظر كتاب المادية
والإسلام)(عن كتاب تنظيم الإنسان للمجتمع)

الطريقة:جدلية
الدرس:العادة وأثرها على السلوك.
الإشكال:هل العادة مجرد ميل أعمى أم أنها سلوك إيجابي؟
إن حياة الإنسان لا تقتصر على التأثر بل تتعداها إلى التأثير ويتم له
ذلك بتعلمه مجموعة من السلوكات بالتكرار وفي أقصر وقت ممكن والتي تصبح فيما
بعد عادات أو هي كما يقول أرسطو طبيعة ثابتة وهي وليدة التكرار،إن العادة
تحتل جانبا كبيرا في حياة الفرد ولهذا فقد اختلف الفلاسفة في تفسير العادة
وأثرها،ومن هنا يتبادر إلى أذهاننا التساؤل التالي:هل اكتساب العادات يجعل
من الإنسان مجرد آلة أم أنها تثري حياته؟،أو بالأحرى هل العادة مجرد ميل
أعمى أم أنها تمثل سلوك إيجابي في حياة الفرد؟.
يرى أصحاب الرأي الأول(جون جاك روسو،بافلوف،كوندياك).أن للعادة آثار
سلبية على حياة الأفراد،فهي تسبب الركود وتقضي على المبادرات الفردية
والفاعلية وتستبد بالإرادة فيصير الفرد عبدا لها فسائق السيارة الذي تعود
على السير في اليمين يواجه صعوبة كبيرة إذا ما اضطر إلى قيادة سيارته في
اليسار ففي مثل هذه الحالة تتعارض العادات القديمة مع العادات الجديدة،كذلك
أنها تضعف الحساسية وتقوي الفعالية العفوية على حساب الفعالية
الفكرية،فالطبيب يتعود على ألا ينفعل لما يقوم به من تشريحات والمعاينة
المستديمة لمشهد البؤس فيما يقول روسو(إن كثرة النظر إلى البؤس تقسي
القلوب)،وقد نبه الشاعر الفرنسي سولي برودوم: (أن جميع الذين تستولي عليهم
قوة العادة يصبحون بوجوههم بشرا بحركاتهم آلات)ثم إن العادة تقضي على كل
تفكير نقدي إنها تقيم في وجه الإنسان عقبة إبستيمولوجية خطيرة فالحقيقة
التي أعلن عنها الطبيب هانري حول الدورة الدموية في الإنسان ظل الأطباء
يرفضونها نحو أربعين سنة لأنهم اعتادوا على فكرة غير هذه ولقد بين برغسون
بأن روتينات الأخلاق المشتركة ما هي سوى المبادرات القديمة التي جاء بها
الأبطال والقديسون.وللعادة خطر في المجال الاجتماعي حيث نرى محافظة العقول
التقليدية على القديم و الخرافات مع وضوح البراهين على بطلانها إنها تمنع
كل تحرر من الأفكار البالية وكل ملاءمة مع الظروف الجديدة ،فالعادة إنما هي
رهينة بحدودها الزمنية والمكانية التي ترعرعت فيها وهذا ما جعل روسو
يقول(إن خير عادة للطفل هي ألا يعتاد شيئاً).
لكن رغم هذه الحجج لا ينبغي أن نجعل من هذه المساوئ حججاً للقضاء على
قيمة العادة فهناك قبل كل شيء ما يدعو إلى التمييز بين نوعين من العادات
(العادات المنفعلة والعادات الفاعلة).ففي الحالة الأولى الأمر يتعلق
باكتساب حالة أو بمجرد تلاؤم ينجم عن ضعف تدريجي عن الفكر،وفي الحالة
الأخرى يتعلق الأمر بالمعنى الصحيح لقيمة للعادة في الجوانب الفكرية
والجسمية ولهذا فإن للعادة وجه آخر تصنعه الإيجابيات.
على عكس الرأي الأول فإذا كانت العادة طبيعة ثابتة تقل فيها الفاعلية
وتقوى فيها العفوية والرتابة،إلا أن هذه الطبيعة المكتسبة ضرورية لتحقيق
التلاؤم والتكيف بين الإنسان وبيئته فلا يمكن لأي شخص أن يعيش ويتكيف مع
محيطه دون أن يكتسب عادات معينة ثم أن المجتمع ذاته لا يمكن أن يكون دون أن
يفرض على أفراده مجموعة من العادات التي ينبغي أن يكتسبوها كلهم،ومثال ذلك
أن يتعلم الضرب أو العزف على آلة موسيقية أخرى وقد بين*آلان*في قوله[Vous devez être inscrit et connecté pour voir cette image]إن العادة تمنح الجسم الرشاقة
والسيولة).وإن تعلم عادة معينة يعني قدرتنا على القيام بها بطريقة آلية لا
شعورية وهذا ما يحرر شعورنا وفكرنا للقيام بنشطات أخرى فحين نكتب مثلاً لا
ننتبه للكيفية التي نحرك بها أيدينا على الورقة بل نركز جل اهتمامنا على
الأفكار،إذاً فإن عاداتنا أسلحة في أيدينا نستعملها لمواجهة الصعوبات
والظروف الأخرى،وكذلك نجد من تعلم النظام والعمل المتقن والتفكير العقلاني
المنطقي لا يجد صعوبات كبيرة في حياته المهنية على خلاف غيره من الأشخاص
وكل هذا يجعلنا نقر بإيجابية العادة.
بالرغم من إيجابيات العادة إلا أنها تشكل خطراً عظيما في بعض
الأحيان،وهذا ما نبه إليه رجال الأخلاق الذين لهم تجارب عدة في تبيين
سلبيات العادة فنبهوا مراراً على استبداد العادة وطغيانها،فمن تعلم عادة
أصبح عبدا لها،وعلى الرغم من الفوائد التي تنطوي عليها فإن لها أخطار
جسيمة.
إن العادة تكون إيجابية أو سلبية وفقا لعلاقتها بالأنا،فإذا كانت
الأنا مسيطرة عليها فإن العادة في هذه الحالة بمثابة الآلة التي نملكها
ونستعملها حينما نكون بحاجة إليها وقت ما نريد،لكن العادة قد تستبد
بالأنا(الإرادة) فتكون عندئذ عائقا حقيقيا ومن ثم يكون تأثيرها سلبيا
بالضرورة.
وخلاصة القول أن السلوك الإنساني مشروط بمجموعة من العوامل الفطرية
والمكتسبة و تشكل العادة أهم جانب من السلوك المكتسب،ولتحقيق التوافق بين
الشخص ومطالب حياته المادية و المعنوية أو هي كما يقول شوفالي[Vous devez être inscrit et connecté pour voir cette image]إن العادة هي أداة الحياة أو
الموت حسب استخدام الفكر لها) أو بتعبير أحسن أن يستخدمها الفكر لغاياته أو
أن يتركها لنفسها.
الطريقة:جدلية.
الدرس:الشخصية1.
الإشكال:يقال<إن الشخصية تكتسب>هل تعتبر هذا القول صحيحا؟
لما كان الإنسان ميالاً بالطبع إلى الحياة مع أمثاله فليس من الغريب
أن يكون سلوكه مشبعا بالمكتسبات الاجتماعية مثقلاً بخيرات السنين فهو يكتسب
اللغة والأخلاق والعلم و ينمي ملكاته العقلية وبالرغم من أنه وحيد في نوعه
وفرد يتميز بالتميز في شخصيته و المقصود بالشخصية هو باختصار الوحدة
الكلية والحركية المميزة لسلوك فرد ما شاعر بتميزه عن الغير ولكن السؤال
المطروح:هل الشعور بهذا التميز هو من معطيات الولادة أم أنه نتيجة تطور
تدريجي؟،أو بكلمة وجيزة هل الشخصية تكتسب؟.
ترى المدرسة الاجتماعية أن الإنسان عجينة في يد المجتمع يشكلها كيفما
يشاء فالفرد مرآة عاكسة للمجتمع وفي هذا يقول هربرت[Vous devez être inscrit et connecté pour voir cette image]الطفل صفحة بيضاء يكتب عليها
المربي ما يشاء)،كذلك نجد الغزالي يقول[Vous devez être inscrit et connecté pour voir cette image]الطفل كالعجين يستطيع المربي
أن يكونه كما يشاء)،والشخصية لا تنشأ أو تتشكل دفعة واحدة بل تنشأ بالتدرج
يقول ألبورت(لا يولد الطفل بشخصية كاملة بل يبدأ بتكوينها منذ
الولادة)،وأيضا يقول فالون[Vous devez être inscrit et connecté pour voir cette image]إن الشعور بالذات ليس أمراً
أوليا بل محصول تطور بعيد لا تبدأ نتائجه بالظهور قبل السنة الثالثة)
فالشخصية في تكوينها تمر بمراحل تعد الأساس في تكوينها هي مرحلة اللاتمايز
والشعور بالأنا.والإنسان بطبعه اجتماعي كما يقول بن خلدون[Vous devez être inscrit et connecté pour voir cette image]الناس على دين
ملكوهم)،ودوركايم الذي يقول[Vous devez être inscrit et connecté pour voir cette image]إذا تكلم الضمير فينا فما هو
إلا صدى المجتمع)،فهو يتعلم،يكتسب ويتأثر بالعادات والتقاليد والنظم و
القوانين(القوالب الاجتماعية) فاللغة هي وسيلة للاندماج والتكيف وكحتمية
فإن الحياة الاجتماعية تفرض نمطا سلوكيا معينا على الفرد فهو خاضع لمعايير
اجتماعية وفي هذا المعنى يقول فالون(إن الشعور بالذات يتكون بواسطة الآخرين
وعلى الرغم من أنهم أسباب للشعور بالشخصية لكنهم أيضا عقبات يجب تجاوزها
حتى يتم كامل الشخصية)،وقد استدل أصحاب هذا الاتجاه بأدلة وحقائق تدعم هذا
الموقف ويذكرون على سبيل المثال حالة التوأم فلو فصلنا توأمين وأخذنا
أحدهما للعيش في مجتمع مختلف عن الثاني فالاختلاف سوف يكون كبيراً(السلوك
والمظاهر الفيزيولوجية) والتي تبحث عن طريقة كل منهما في التكيف مع مجتمعه
رغم اشتراكهما في الخصائص الوراثية،كذلك حالة إبراز المواهب فكل فرد مزود
باستعدادات فطرية ومواهب ذاتية تظل راكدة إذا لم تجد الشروط الاجتماعية
الملائمة بالإضافة إلى بعض الخصائص التي لها ارتباط وثيق بالمجتمع.
لا ريب أن للمجتمع فضلا ودوراً كبيرا إلا أن متطلبات المجتمع لا تنسجم
مع مقاصد الشخصية،لذا فالشخصية التي تقبل ضغط الأوضاع الاجتماعية ما هي
إلا شخصية قاعدية كما يقول كاردينار[Vous devez être inscrit et connecté pour voir cette image]أي شخصية سطحية مستعارة)،كذلك
إن تأثير المجتمع في الإنسان متوقف على مدى قابلية الإنسان،فهو ليس عجينة
أو كتلة عضوية حركية فهو يحمل عقلا يسمح له أن يختار ويتخذ من أنظمة
المجتمع ما يتلاءم معه ويتوافق مع تفكيره.
ونظراً لما للوراثة من أهمية ذهب العلماء إلى اعتبار الخصائص الوراثية
ملامح حقيقية للشخصية ومعنى هذا أن الشخصية تكتسب في حدود معطيات وراثية
وما يثبت ذلك في اعتقادهم أن ثمة أطفالاً يولدون أذكياء في حين أن آخرين
أغبياء والسبب في ذلك راجع إلى عوامل وراثية،ولقد تقرر لدى الباحثين في
مجال الوراثة خاصة مندل ذلك أن المزاج ينتقل من الآباء إلى الأبناء وأن
الاستعدادات التي يرثها الطفل ليست استعدادات وسطية حيث تنصهر خصائص كل من
الأب والأم،ذلك أن خصائص كل من الأبوين تبقى متمايزة عن طريق كل من الأم
فقط أو الأب فقط،على أن ما يرثه الطفل ليس تلك الخصائص التي تعلمها أبويه
في حياتهم وإنما تلك القدرات الفيزيولوجية من لون البشرة ولون الشعر،فيما
يتعلق بالتركيبة الفيزيولوجية الداخلية لها تأثير كبير في الطبع بول أحد
الفيزيولوجيين[Vous devez être inscrit et connecté pour voir cette image]إننا تحت رحمة غددنا
الصماء)،وهو قول يؤيد ما ثبت لدى العلماء من ضعف أو كثرة الإفرازات
الغددية الداخلية تفقد الجسم توازنه مما يجعل الشخصية في حالة غير
مستقرة،فبالنسبة للغدة الدرقية التي قال عنها هوسكيتر[Vous devez être inscrit et connecté pour voir cette image]إننا ندين لغددنا الصماء بجزء
غير يسير مما نحن عليه)،إن لها تأثير على النمو والعمليات الحيوية فإذا زاد
إفرازها نشأ عن ذلك نشاط محسوس في الجهاز العصبي وغيره من الأجهزة وقد
ينشأ عنه القلق والاضطراب أما إذا نقص إفرازها نشا عن ذلك ضعف عقلي وتباطؤ
في الأعمال،أما الغدة النخامية فلإفرازاتها صلة وثيقة بالنمو الجسمي العام
فإذا نقص إفرازها عند الطفولة أدى ذلك إلى القزامة،والعملقة وخشونة الجلد
والنضج الجنسي المبكر إذا حدث العكس،أما الغدة الإندريانية فزيادة إفرازها
تؤدي إلى تضخم خصائص الذكورة عند الرجال وتغلبها عند المرأة مما يؤدي إلى
بروز علامات الذكورة عندها(الصوت الغليظ،بروز شعر اللحية...)،ولدى الطفل
تؤدي إلى تكبير النضج الجنسي وأخيراً الجملة المسؤولة عن التحكم في كل نشاط
الجسم وأي اضطراب في هذه الجملة يؤدي إلى الخلل في السلوك وعدم الاتزان في
الشخصية وليس من الغريب إذا اتخذ القدماء التركيب الجسمي أساساً لسلوك
الناس وطباعهم يقول أرسطو[Vous devez être inscrit et connecté pour voir cette image]عن الأنوف أن الغليظة والدسمة
والأطراف تدل على أشخاص باردي الأجسام ذوي ميول شهوانية،وإن الجادة مثل
الكلاب تدل على الغضوبين السريعي الاهتياج،وأن المستديرة العريضة مثل الأسد
تدل على أصحاب الشهامة وأن الرقيق المعقوفة مثل النسر تدل على النبلاء
المختالين المترفين المتعجرفين).
على الرغم من كل هذه الحجج والبراهين التي ترجع الشخصية إلى الوراثة
إلا أنه لا يمكننا أن نقر إقراراً مطلقاً بدورها في بناء الشخصية وهذا ما
يؤكده الواقع وذلك لأن هناك اختلافات كبيرة في سلوك الأفراد رغم تشابههم من
حيث النشأة البيئية مثل أفراد الأسرة الواحدة كذلك أن نشاط الغدد لا يتحدد
بالوراثة وحدها بل يتأثر بالمواقف الانفعالية الحادة.
إن كل المحاولات التي قام بها جمهور الفلاسفة والعلماء والمفكرين
أخفقت في الوقوف على النظرة الحقيقية للشخصية و قضية حصول الشخص عليها ذلك
أنهم قاموا بتجزيء الوراثة عن العوامل البيئية والمجتمع في حين أن الأخيرين
يستطيع الفرد أن يقومهما ويهذبهما عن طريق التربية،و يشهد على صحة ذلك
تاريخ بعض الشخصيات البارزة وما سعت إليه،فلقد قيل قديما عن العالم
الفيزيائي فاردي أنه كان طائشا سريع الانفعال لكنه روض نفسه،كذلك نجد الدين
الإسلامي سبّق دور التربية ويتجلى ذلك في قول الرسول صلى الله عليه وسلم[Vous devez être inscrit et connecté pour voir cette image]كل مولود يولد على الفطرة
فأبوه إما يمجسانه أو يهودانه أو ينصرانه)،بالإضافة إلى عدم ناسي دور الوعي
بمعنى الإرادة والعقل يقول غيوم[Vous devez être inscrit et connecté pour voir cette image]يغير اتزان الطبع ويخرج إلى
الوجود قوى جديدة)،ولهذا لا نستطيع تسخير إمكانياتنا الملائمة إلاّ إذا
سعينا وراء الشخص الذي نمثله.
وخلاصة القول أن اكتساب الشخصية لا يحدده مجرد التقاء المعطيات
الفطرية بالشروط الثقافية وإنما يتوقف على الكيفية التي تستخدمهـا في
التركيب وقد صدق من قال [Vous devez être inscrit et connecté pour voir cette image]لا أحد يستطيع أن يكون ما يريد
ولكنه لا يصنع إلا ما يستطيع).

_________________
Rahi sa7 ஜ۩ M'RENKA ۩ஜ
█║▌│█│║▌║││█║▌│║▌║
© ORIGINAL PROFILE © DZ
Revenir en haut Aller en bas
 
مقالات فلسفية للنظام القديم1 .....
Voir le sujet précédent Voir le sujet suivant Revenir en haut 
Page 1 sur 1

Permission de ce forum:Vous ne pouvez pas répondre aux sujets dans ce forum
 :: Divers :: Etudes et cours-
Sauter vers: