Si vous êtes déjà inscrit connectez vous.nouveau sur le site?
inscrivez vous et rejoignez nous



 
AccueilAccueil  S'enregistrerS'enregistrer  Connexion  
Compteur de visiteurs
Compteur gratuit
Compteur
Connexion
Nom d'utilisateur:
Mot de passe:
Connexion automatique: 
:: Récupérer mon mot de passe
La priere
Méteos
bloguez.com
Partager
Share |
Partagez | 
 

 تعريف الشعراء و خصائص اسلوبهم

Voir le sujet précédent Voir le sujet suivant Aller en bas 
AuteurMessage
$!$$@



Messages: 136
Date d'inscription: 08/05/2010

MessageSujet: تعريف الشعراء و خصائص اسلوبهم   26.05.10 19:31


الكاتب أو الشاعر الغرض الأدبي خصائص أسلوبه(قيمة فنية)
1)عبد الرحمان الكواكبي :ولد بمدينة حلب السورية عام 1848م،نشأ و تعلم بها علومه الابتدائية و النهائية،درس العلوم الإسلامية و الفلك و الرياضيات و الطبيعيات تعلم اللغتين التركية و الفارسية،ثم اشتغل في التجارة و القضاء و التجارة، و نتيجة لمواقفه الثائرة فقد زج به السلطان عبد الحميد في السجن، وبعد الإفراج عنه استقر في مصر إلى أن وافته المنية عام 1902، من أثاره طبائع الاستبداد و مصارع الاستعباد.،أم القرى

فن المقال النقدي، هو فن حديث النشأة ظهر بظهور الصحافة، أي مع بداية ظهور الصحافة العربية، مع ملاحظة أن النقد فن قديم ظهر في الأسواق الشعرية مثل سوق عكاظ.....الخ
بروز الثقافة العربية الإسلامية، الاقتباس من القرآن الكريم، الاعتماد على الأسلوب العلمي المتأدب، التحليل و التعليل و الاستنباط، وضوح العبارات و قوة الإيحاء، التأثر بمدرسة الصنعة اللفظية.

2)مصطفى صادق الرافعي : ولد سنة 1880بقرية بهتيم بمصر في أسرة متدينة،حفظ القران على يد والده ثم التحق بالمدرسة الابتدائية إلى أن أصيب بمرض أفقده سمعه مما أدى به إلى الانقطاع عن الدراسة،ثم بريء منه و رغم مرضه و فقره فقد انكب على دراسة الكتب مما جعله يحصل ثقافة كبيرة مكنته من محاربة الأساليب الاستعمارية الرامية إلى تمزيق الوطن العربي خاصة القضاء على اللغة العربية و إحلال اللغات الأخرى محلها، و بقي على هذه الحالة حتى وافته المنية عام 1937م، من أثاره : وحي القلم،تحت راية القرآن،السحاب الأحمر.
فن المقال النقدي قوة الأداء اللغوي كاشتقاق الألفاظ و التراكيب، ابتكار المعاني و توليدها بقصد التوضيح و التعميق، صعوبة الأسلوب الناتج عن غزارة الفكرة،
بروز الثقافة العربية و الروح الدينية.

3)عباس محمود العقاد :ولد سنة 1889 بأسوان بمصر، تلقى علومه الابتدائية في إحدى مدارسها الابتدائية، ثم انقطع عن الدراسة، و لكنه واصل قراءته في مختلف الميادين باللغتين العربية و الإنجليزية، اشتغل في عدة وظائف حكومية، تركها كلها ليتفرغ للصحافة و التأليف، وافته المنية سنة 1964،من أثاره سلسلة العبقريات،دواوين شعر.
السير و التراجم
الترجمة: فن أدبيي يتناول التعريف بحياة علم من الأعلام، –أما السيرة فهي: عبارة عن ترجمة مطولة، وهو فن قديم ظهر عند العرب و أول سيرة هي سيرة ابن هشام حول الرسول صلى الله عليه و سلم
عمق الأفكار و خصوبتها، البراءة الفائقة في تحليل الأفكار، إتباع الأسلوب المنطقي، الاهتمام بالفكرة أكثر من الاهتمام بالأسلوب، ثقافته الواسعة و الموضوعية.
4أحمد أمين :ولد في القاهرة سنة 1886 في أسرة محافظة و متعلمة، تعلم بالمدرسة الابتدائية ثم بمدرسة القضاء الشرعي التي نال منها شهادة العالمية عام 1911،اشتغل قاضيا ثم مدرسا بمدرسة القضاء الشرعي ثم أستاذا بجامعة القاهرة ثم عميدا لها، و نظرا لكفاءته فقد عين مستشارا للثقافة ثم مستشارا لوزارة التربية و التعليم، و عندما تأسست جامعة الدول العربية عين مديرا للإدارة الثقافية لها، وافته المنية عام 1954، من أثاره فجر الإسلام، ضحى الإسلام ، ظهر الإسلام، قصة الأدب في العالم، فيض الخاطر،النقد الأدبي،حياتي
السير و التراجم
وضوح الفكرة، عدم التألق في الأسلوب، سهولة الألفاظ و عذوبتها، اعتماد الأسلوب القصصي من سرد ووصف و تحليل، بروز الثقافة العربية الإسلامية
5)طه حسين : ولد سنة 1889 بقرية عزبة الكيلو بصعيد مصر،حفظ القرآن الكريم في كتاب القرية، و رغم إصابته بمرض أفقده بصره فقد تابع دراسته في جامع الأزهر،ثم انتقل إلى الجامعة الأهلية المصرية و نال منها على شهادة دكتوراه حول أبي العلاء المعري،واصل دراسته بفرنسا أين تحصل هناك على شهادة دكتوراه دولة حول ابن خلدون،و بعد رجوعه إلى مصر اشتغل وزيرا للتعليم و ظل يترقى في مناصب إدارية حتى أصبح وزيرا ،توفي سنة1973،من أثاره على هامش السيرة ، المعذبون في الأرض ،حديث الأربعاء،الأيام، الفتنة الكبرى مع أبي العلاء المعري.
السير و التراجم
أناقة الأسلوب ووضوحه و سلاسته، الأسلوب السهل الممتنع، توظيف الجمل القصيرة و الإكثار من الروابط، صياغة الأحداث في قالب جذاب، التكرار المتعمد لبعض المفردات و العبارات، الثقافة الإسلامية
6)أبو القاسم الشابي : ولد بقرية الشابية جنوب تونس عام 1909،نشا في عائلة محافظة، تلقى على يد والده المبادئ الأولى للعلوم،وقد ألحقه بجامع الزيتونة فكلية الحقوق،انكب بعد ذلك على مطالعة الكتب خاصة كتب الأدب المهجري ،ورغم مرضه بداء الصدر فقد واصل كفاحه العلمي حتى وافته المنية عام 1934،من أثاره من أغاني الحياة،الخيال الشعري عند العرب.
الشعر السياسي التحرري :هو فن ارتبط بالحركات التحررية للتخلص من الاستعمار بأشكاله المختلفة، ظهر مع بداية ظهور الحركات التحررية في البلدان المستعمرة خاصة البلدان العربية
الاستعانة بمظاهر الطبيعة(الاتجاه الرومانسي)،النزعة الإنسانية،الوحدة الموضوعية،فصاحة اللغة و انتقاء الألفاظ،طلب الحرية و الانعتاق.
7)سليمان العيسى :ولد سنة 1921 بقرية أنطاكية بسوريا،تعلم في قريته على يد والده،حفظ القرآن وقسط كبير من الأدب الجاهلي و العباسي،أتم تعليمه في عدة ثانويا ت،ثم درس في دار المعلمين العالية ببغداد وعاد منها أستاذا للأدب العربي،كتب الشعر في سن مبكرة،سجن عدة مرات جراء مواقفه من الانتداب الفرنسي،يشغل الآن منصب مشرف أول للغة العربية في وزارة التربية السورية،له ديوان شعر و مؤلف بعنوان صلاة لأرض الثورة
الشعر السياسي التحرري
سهولة الألفاظ، توظيف الخيال، عدم الاهتمام بالبديع، التركيز على توضيح المعنى، النزعة القومية التحررية.
[Vous devez être inscrit et connecté pour voir cette image]محمد البشير الإبراهيمي : محمد البشير الإبراهيمي أحد رواد الإصلاح في الجزائر ولد بقرية أولاد براهم بسطيف سنة 1889 تعلم بمسقط رأسه ثم التحق سنة1912 بأسرته المهاجرة في المدينة المنورة حيث أقام بها خمس سنوات آخذا من علمائهم ، رحل إلى دمشق وعمل أستاذا بالمدرسة السلطانية ثلاث سنوات ،رجع بعدها إلى الوطن حيث أسس رفقة ابن باديس جمعية العلماء المسلمين الجزائريين أمضى حياته مناضلا من أجل الثقافة الإسلامية وتحرير الجزائر توفي سنة 1965 من آثاره : عيون البصائر،سجع الكهان،أثار مخطوطة أثار الإبراهيمي
فن المقال النقدي، هو فن حديث النشأة ظهر بظهور الصحافة، أي مع بداية ظهور الصحافة العربية، مع ملاحظة أن النقد فن قديم ظهر في الأسواق الشعرية مثل سوق عكاظ.....الخ
أسلوبه امتداد لمدرسة الصنعة اللفظية، توظيف البيان و البديع دون إهمال المعنى، بروز الثقافة الدينية (الاقتباس من القرآن لفظا و معنى)، الاهتمام بقضايا الأمة، تحليل الأحداث و توجيه النصائح و الإرشادات، التعبير الجميل بعبارات قوية لا غموض فيها
9)توفيق الحكيم :ولد سنة 1898 بالإسكندرية و بعد إتمامه تعليمه الأول انتقل إلى القاهرة، حيث تعلم هناك و درس الموسيقى و التمثيل،نال بعد ذلك شهادة الإجازة في الحقوق، سافر بعد ذلك إلى فرنسا، و عاد منها إلى مصر عام 1928، اشتغل في سلك القضاء ثم في وظائف عديدة استقال منها جميعا و تفرغ للفن و الصحافة، توفي سنة 1987،من أثاره أهل الكهف،عصفور من الشرق،عودة الروح،شهرزاد
فن المسرحية : نص أدبي يأتي على هيئة حوار يصور به الكاتب قصة مأساوية أو هزلية ويقوم الممثلون بتمثيل النص المسرحي بقاعة المسرح ضمن إطار فني. وهي من أقدم الفنون الأدبية ظهرت عند الإغريق(إلياذة هوميروس) و عند الفرس( مسرحية الشهنامة)
سهولة الأسلوب، خلو أسلوبه من العبارات الغامضة، مطابقة لغته لواقع شخصيات مسرحياته، البعد عن التكلف، معالجة أمراض المجتمع.
10)ميخائيل نعيمة :ولد سنة 1889 بقرية بسكنتا بلبنان من أسرة متوسطة الحال،تلقى تعليمه الابتدائي بقريته،ثم التحق بالمدرسة الروسية الموجودة في وطنه، و بعد ذلك أتم دراسته بمدرسة دار المعلمين الروسية بفلسطين،ثم في روسيا،عاد بعد ذلك إلى وطنه ليهاجر بعدها إلى أمريكا،حيث درس هناك حقوق و تخرج سنة 1916 انضم بعد ذلك إلى جمعية الرابطة القلمية، توفي سنة 1988، من أثاره الغربال،النور و الديجور،همس الجفون،سبعون،في مهب الريح.
فن المقال النقدي
سهولة الأسلوب، بساطة اللغة، الاعتماد على الحجة و البينة للإقناع ، عدم الاهتمام بالزخرف اللفظي.
11)أحمد شوقي :ولد بالقاهرة سنة 1868، من أسرة غنية،نشأ في أحضان القصر،تلقى تعليمه بانتظام إلى أن التحق بكلية الحقوق ثم بقسم الترجمة،أرسل في بعثة علمية إلى فرنسا سنة 1887،عاد بعدها إلى مصر ليصبح شاعر القصر ، نفي سنة 1915 إلى الأندلس،و في 1918 عاد إلى مصر،توفي سنة 1932، من أثاره ديوان الشوقيات ،مسرحية كليوباترا، مسرحية مجنون ليلى، مسرحية عنترة. الشعر المسرحي :هو فن حديث النشأة
لم يعرف إلا في القرن 19،و أول من ألف مسرحية شعرية هو خليل اليازجي،لكن أول نهضة حقيقية بهذا الفن كانت على يد أحمد شوقي الذي تفنن في توزيع القوافي و الأوزان
وفرة الأغراض الشعرية،قوة الألفاظ،القدرة على تنويع القوافي و الأوزان،توظيف التاريخ،
اعتماد الأسلوب القصصي.
12)معروف الرصافي :شاعر عراقي ولد سنة 1875، تلقى مبادئ القراءة و الكتابة،ثم تتلمذ على يد محمود شكري الالوسي13 سنة،اشتغل بالتعليم في المدرسة الملكية بالأستانة ثم بدار المعلمين بالقدس،ثم بدار المعلمين ببغداد،عمل بوزارة المعارف بالعراق، ثم انتخب بمجلس النواب العراقي 5 مرات، قضى بقية عمره في فقر حتى توفي سنة 1945،من أثاره ديوان شعر.
الشعر الاجتماعي :هو فن قديم الظهور حيث ظهر في العصر الإسلامي و العصر العباسي ، لكنه في العصر الحديث ظهر بثوب جديد
حيث أصبح الشعراء ينظمون هذا الشعر بدافع إصلاحي تربوي و إنساني يرغبون في الفضائل وينفرون من الرذائل
سهولة الأسلوب، مسايرة أحداث العصر، الاتجاه الإصلاحي، الإحساس المرهف و العاطفة الصادقة.
13)إيليا أبو ماضي :ولد في لبنان سنة 1889، انتقل إلى مصر حيث بدأ حياته الأدبية هناك ، انتقل بعد ذلك إلى أمريكا وانظم إلى الرابطة القلمية، تأثر بالحياة الثقافية و الأدبية في أمريكا،فجدد في الشعر العربي من حيث الشكل و المضمون،توفي ستة 1957، من أثاره الجداول و الخمائل،تبر و تراب.
الشعر الاجتماعي الاهتمام بالأفكار وضوحا و عمقا،النزعة الإنسانية،توظيف الرمز،توظيف الطبيعة( الاتجاه الرومانسي)،التنويع في البناء الشعري و عدم الالتزام ببناء القصيدة العمودية.
14)مفدي زكريا :ولد سنة 1908 ببني يزقن بغرداية، بدأ حياته التعليمية بالكتاب بمسقط رأسه، رحل إلى تونس أين أتم دراسته بالمدرسة الخلدونية ثم بمدرسة الزيتونة،عاد بعد ذلك إلى الوطن،كانت له مشاركة فعالة في الحركة الأدبية و السياسية ، زج به في السجن عدة مرات نتيجة مواقفه المساندة للثورة،فر منه سنة 1959،عرف بشاعر الثورة، توفي سنة 1977، من أثاره اللهب المقدس،إلياذة الجزائر،من وحي الأطلس.
الشعر الملحمي :هو فن حديث النشأة ظهر في النصف 2 من القرن 20 تزامنا مع بداية ظهور الثورات و كثرة البطولات فيها
الإيقاع الموسيقي الصاخب،التأثر بالأسلوب القرآني و الاقتباس منه،الميل إلى البديع اللفظي،التعبير المباشر و النبرة الخطابية،استمداد الصورة الشعرية من المادة التاريخية، جزالة اللفظ،التركيز على القضايا الوطنية.
15)محمد العيد آل خليفة :ولد سنة 1904 بمدينة عين البيضاء، في أسرة محافظة على تقاليدها الإسلامية و الثقافة العربية ، حفظ القرآن الكريم و تلقى دروسه الابتدائية و مبادئ العلوم و اللغوية في بسكرة ، في عام 1921اشتغل بالتدريس في المدارس الحرة، نشر بعض القصائد في صحف مختلفة منها صدى الصحراء و المنتقد و الشهاب و الإصلاح، و في عام 1927 انتقل إلى العاصمة و عين هناك مديرا لمدرسة الشبيبة، كان من ابرز أعضاء جمعية العلماء المسلمين،زج به في السجن عدة مرات ، وبعد خروجه من السجن بقي تحت الإقامة الجبرية حتى عام 1962،توفي سنة 1979، من أثاره ديوان شعري تناول فيه قضايا وطنه الجزائري و العربي و الإسلامي.
الشعر السياسي التحرري :هو فن ارتبط بالحركات التحررية للتخلص من الاستعمار بأشكاله المختلفة، ظهر مع بداية ظهور الحركات التحررية في البلدان المستعمرة خاصة البلدان العربية
الثقافة الإسلامية و الاقتباس من القرآن الكريم،حسن اختيار الألفاظ،اتباع الطريقة التقليدية في توظيف البيان و البديع،تحليل أحداث العصر،النصح و الإرشاد
16) صبري محمد موسى: ولد في دمياط . مصر سنة 1932 تلقى علومه الابتدائية والمتوسطة في مدرسة المعالي في دمياط ، ودخل مدرسة الصناعات والفنون الزخرفية ثم كلية الفنون التطبيقية ولكنه لم يكمل الدراسة الجامعية. كان سكرتيراً للتحرير في وكالة مصر للصحافة ورئيساً لمكتب روز اليوسف في بغداد ، عضو في اتحاد الأدباء في مصر واتحاد الأدباء العرب ونقابة الصحفيين المصريين ونقابة السينمائيين المصريين، نال جائزة الدولة في السيناريو وجائزة الدولة في الرواية ووسام الجمهورية للعلوم والفنون من الطبقة الأولى. توفي سنة 2000 من مؤلفاته: ( القميص.، حكايات صبري موسى ،. السيد من حقل السبانخ
القصة :فن قديم النشأة عرفها العرب منذ القديم، لكن القصص الفني بشروطه الحديثة لم يعرفه العرب إلا في مطلع العصر الحديث، بعد احتكاكهم بالغرب

17) نازك الملائكة : ولدت في بغداد العراق سنة 1923 . أنهت دراستها في الثانوية في بغداد ، حملت ليسانس اللغة العربية من دار المعلمين العالية في بغداد ، نالت دروساً خاصة في جامعة برنستون وجامعة وسكونسن لإعداد الماجستير في الأدب المقارن أستاذة اللغة العربية في جامعات بغداد والبصرة والكويت. نشأت نازك في بيئة أدبية كانت فيها الأم كما كان الأب شاعرين ينظمان الشعر. نظمت الشعر الحر كما نظمت الشعر التقليدي، كانت مولعة بالموسيقى وقد أتقنت العزف على العود على يد الأستاذ محي الدين حيدر. درست اللغة اللاتينية لعدة سنوات ودرست الأدب اللاتيني كما درست الأدب الفرنسي والأدب الإنكليزي وقد كتبت النثر والنقد الأدبيين إضافة لكتابتها للشعر، أثَّرت فيها وفاة أمها التي رأتها في مشهدها الأخير بعد العملية التي أجريت لها في لندن من مؤلفاتها: ( عاشقة الليل.ديوان نازك الملائكة./ يغير ألوانه البحر./ نحو عالم عربي أفضل/. شجرة القمر.) شعر التفعيلة(الشعر الحر) : هو فن حديث النشأة ظهر في النصف 2 من القرن 20،
تجمع كثيرا من مظاهر التجديد في الشعر العربي،صدق التجربة الشعرية،اعتماد الوحدة العضوية،اعتماد الأسلوب التصويري،الميل إلى الأسلوب البسيط،الابتعاد عن الزخرف اللفظي،التحرر من الوزن و القافية التقلييديين
18) سميح محمد القاسم : سميح محمد القاسم حسين شاعر. ولد في الزرقاء، الأردن سنة 1939 . تعلّم في مدرسة راهبات اللاتين ومدرسة الرامة الابتدائية، انتقل إلى كلّية« تيرا سانطة» الناصرة، فالثانوية بالناصرة مفتّش في دائرة تنظيم المدن في الناصرة. صحافي في مجلّتي الغد والجديد وفي جريدة الاتحاد في حيفا، رئيس تحرير مجلّة هذا العالم ومجلّة الجديد سابقاً. عضو كلّ من حركة الأرض والحزب الشيوعي« راكم»، ولجنة حقوق الإنسان ولجنة أنصار السجين كان سميح القاسم أوّل شاب عربي درزي يتمرّد على قانون التجنيد الإجباري الصهيوني على أبناء طائفته ،اعتقل وسجن وفرضت عليه الإقامة الجبرية مرّات عديدة ، أسس حركة« الشبّان الدروز الأحرار» في أواخر الخمسينات لمناهضة السياسة الصهيونية ، شارك في« حركة الأرض» اتجاهاته من مؤلفاته الشعرية : ( مواكب الشمس /. دمي على كفّي /. سقوط الأقنعة. / إسكندرون في رحلة الداخل والخارج. / ديوان سميح القاسم. / الموت الكبير / . ديوان الحماسة /. رواية إلى الجحيم أيها الليلك ).
شعر التفعيلة(الشعر الحر)
الشعر القصصي : هو كل شعر يتناول بشيء من التفصيل قصة حدثت في الواقع أو يحتمل وقوعها
الشعر المسرحي هو كل شعر ينظم ليمثل على خشبة المسرح
الشعر الملحمي شعر يتناول بطولات أمة أو شعب فيروي أخبارها و يصف معاركها
[size=29]سلام عليكم كل الشعب يقدرو يستفادو منهم
ربي يوفق الجميع








[/size]
Revenir en haut Aller en bas
 

تعريف الشعراء و خصائص اسلوبهم

Voir le sujet précédent Voir le sujet suivant Revenir en haut 
Page 1 sur 1

Permission de ce forum:Vous ne pouvez pas répondre aux sujets dans ce forum
 ::  :: -