Si vous êtes déjà inscrit connectez vous.nouveau sur le site?
inscrivez vous et rejoignez nous



 
AccueilAccueil  S'enregistrerS'enregistrer  Connexion  
Compteur de visiteurs
Compteur gratuit
Compteur
Connexion
Nom d'utilisateur:
Mot de passe:
Connexion automatique: 
:: Récupérer mon mot de passe
La priere
Méteos
bloguez.com
Partager
Share |

Partagez | 
 

 (( كل ما يتعلق بالقرآن وعلومه ))

Voir le sujet précédent Voir le sujet suivant Aller en bas 
AuteurMessage
Administrateur
Admin
Admin


Messages : 535
Date d'inscription : 07/05/2010

MessageSujet: (( كل ما يتعلق بالقرآن وعلومه ))   07.05.10 23:51

[size=16][i][size=12]آل عمران :

الأحاديث الصحيحة التي وردت في
فضلسورة آل عمران :

‏- أبو أمامة الباهلي ‏ ‏قال :‏ ‏سمعت رسول الله
‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏يقول :

(‏ ‏اقرءوا القرآن فإنه يأتي يوم
القيامة شفيعا لأصحابه اقرءوا الزهراوين ‏ ‏البقرة ‏ ‏وسورة ‏ ‏آل ‏
‏عمران ‏

‏فإنهما تأتيان يوم القيامة كأنهما غمامتان أو كأنهما
غيايتان أو كأنهما ‏ ‏فرقان ‏ ‏من ‏ ‏طير صواف ‏ ‏تحاجان ‏ ‏عن أصحابهما

اقرءوا
سورة ‏ ‏البقرة ‏ ‏فإن أخذها بركة وتركها حسرة ولا تستطيعها ‏ ‏البطلة )

رواه
مسلم / أحاديث الضعيفة / 1349

الأحاديث الضعيفة التي وردت في سورة
آل عمران :

1- ( من قرأ السورة التي يذكر فيها آل عمران يوم الجمعة
صلى الله عليه و ملائكته حتى تجب الشمس ) (( موضوع )

سلسلة
الأحاديث الضعيفة / 415


2) ( اسم الله الأعظم الذي إذا دعي به
أجاب في هذه الآية من آل عمران :

( قل اللهم مالك الملك تؤتي الملك
من تشاء ) إلى آخره )

سلسلة الأحاديث الضعيفة /2772


3-
( الشرك أخفى في أمتي من دبيب النمل على الصفا في الليلة الظلماء

وأدناه
أن تحب على شيء من الجور أو تبغض على شيء من العدل

وهل الدين إلا
الحب في الله والبغض في الله؟ قال الله تعالى :

{قل إن كنتم تحبون
الله فاتبعوني يحببكم الله} آل عمران: 31 )

سلسلة الأحاديث الضعيفة
/ 3755

4- ( من قرأ آخر آل عمران في ليلة؛ كتب له قيام ليلة )

ضعيف
مشكاة المصابيح / 2112

5- ( من قرأ سورة آل عمران يوم الجمعة صلت
عليه الملائكة إلى الليل )

ضعيف مشكاة المصابيح / 2113

6- (
ما من رجل يكون على دابة صعبة فيقول في أذنها :

{أفغير دين الله
يبغون وله أسلم من في السموات والأرض طوعاً وكرهاً وإليه يرجعون}

آل
عمران:83 إلا وقفت لإذن الله تعالى )

ضعيف الكلم الطيب / 177

7-
( ما خيب الله تعالى عبدا قام في جوف الليل فافتتح سورة ( البقرة ) و ( آل
عمران )

و نعم كنز المرء ( البقرة ) و ( آل عمران ) )

ضعيف
الجامع الصغير / 5063
[/size][/i]







) الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف
الأنبياء والمرسلين

نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين ,,,

في
هذا الموضوع سوف أضع لكم كل ما يتعلق بالقرآن الكريم وعلومه

والله
أسأل أن تجعل القرآن ربيع قلوبنا

ونور صدورنا

وجلاء
همومنا وأحزاننا

اللهم اجعله حجة لنا ولا تجعله حجة علينا

اللهم
آمين ,,,



فضل القرآن الكريم أحببت أن أنقلها لكم للفائده


قال
الله تعالى

( إن هذا القرآن يهدي للتي هي أقوم ويبشر المؤمنين
الذين يعملون الصالحات أن لهم أجراً كبيراً )

وقال تعالى

(
أو من كان ميتاً فأحييناه وجعلنا له نوراً يمشي به في الناس كمن مثله في
الظلمات ليس بخارج منها كذلك زين للكافرين ما كانوا يعملون )

وقال
تعالى

( شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن هدى للناس وبينات من الهدى
والفرقان )

وقال تعالى

( الله نزل أحسن الحديث كتاباً
متشابهاً مثاني تقشعر منه جلود الذين يخشون ربهم

ثم تلين جلودهم
وقلوبهم إلى ذكر الله ذلك هدى الله يهدي به من يشاء ومن يضلل الله فما له
من هاد )

وقال تعالى

( إن الذين كفروا بالذكر لما جاءهم و
إنه لكتاب عزيز * لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه تنزيل من حكيم
حميد )

وقال تعالى

( الر تلك آيات الكتاب الحكيم )

وقال
تعالى

( تبارك الذي نزل الفرقان على عبده ليكون للعالمين نذيرا )

وقال
تعالى

( طس تلك آيات القرآن وكتاب مبين * هدى وبشرى للمؤمنين )

وقال
تعالى

( وهذا كتاب أنزلناه مبارك مصدق الذي بين يديه ولتنذر أم
القرى ومن حولها

والذين يؤمنون بالآخرة يؤمنون به وهم على صلاتهم
يحافظون )

وقال تعالى

( إن الذين يتلون كتاب الله وأقاموا
الصلاة وأنفقوا مما رزقناهم سراً وعلانية

يرجون تجارة لن تبور
ليوفيهم أجورهم ويزيدهم من فضله إنه غفور شكور )

وقال تعالى

(
والذين يمسكون بالكتاب وأقاموا الصلاة إنا لا نضيع أجر المحسنين )

وقال
تعالى

( الم * ذلك الكتاب لا ريب فيه هدى للمتقين )

وقال
تعالى

( قل لو كان البحر مداداً لكلمات ربي لنفد البحر قبل أن تنفد
كلمات ربي ولو جئنا بمثله مددا )

وقال تعالى ( ولقد يسرنا القرآن
للذكر فهل من مدكر )

وقال تعالى

( ولو أن ما في الأرض من
شجرة أقلام والبحر يمده من بعده سبعة أبحر ما نفدت كلمات الله

إن
الله عزيز حكيم )


قال تعالى

( يا أيها الناس قد جاءكم
برهان من ربكم وأنزلنا إليكم نوراً مبينا )

ومن فضائله أنه كلام
الله فقد قال سبحانه

( وإن أحد من المشركين استجارك فأجِره حتى
يسمع كلام الله ثم أبلغه مأمنه ذلك بأنهم قوم لا يعلمون )






[size=16][size=21]وهذه
مجموعة من الأحاديث أنقلها لكم في فضل القرآن الكريم وحفظه



أهل
القرآن هم أهل الله


عن أنس رضي الله عنه قال : قال رسول الله
صلى الله عليه وسلم

( إن لله تعالى أهلين من الناس . قالوا : يا
رسول الله من هم ؟ قال : هم أهل القران أهل الله وخاصته )

(صحيح
الجامع2165)



حديث أبي أمامة الباهلي رضي الله عنه قال سمعت
رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول:

( اقرؤوا القرآن فإنه يأتي يوم
القيامة شفيعاً لأصحابه )

(صحيح مسلم)


صاحب القرآن
يرتقى في درجات الجنة بقدر ما معه من الآيات

عن عبد الله بن عمرو
رضي الله عنهما قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم

( يقال
لصاحب القران اقرأ وارتق ورتل كما كنت ترتل في الدنيا فإن منزلتك عند آخر
آية تقرؤها )

(صحيح الجامع8122)



القرآن يقدم صاحبه
عند الدفن


حديث جابر رضي الله عنه كان رسول الله صلى الله عليه
وسلم

يجمع بين الرجلين من قتلى أحد في ثوب واحد ثم يقول :

((
أيهم أكثر أخذاً للقرآن ؟ فإذا أشير إلى أحدهما قدمه في اللحد ))

(صحيح
البخاري)



نزول الملائكة والسكينة والرحمة للقرآن وأهله


حديث
أبى هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال

( ما
اجتمع قوم في بيت من بيوت الله يتلون كتاب الله ويتدارسونه فيما بينهم إلا
نزلت عليهم

السكينة وغشيتهم الرحمة وحفتهم الملائكة وذكرهم الله
فيمن عنده )

( يتلون كتاب الله ويتدارسونه ) أي يتعاهدونه خوف
النسيان .

(صحيح مسلم)



مضاعفة ثواب قراءة الحرف
الواحد من القرآن أضعافاً كثيرة

حديث عبد الله بن مسعود رضي الله
عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم

( من قرأ حرفاً من كتاب
الله فله به حسنة ، والحسنة بعشر أمثالها لا أقول (الم) حرف ولكن : ألف
حرف ولام حرف ، وميم حرف )

( صحيح الجامع 6469)



إكرام
حامل القرآن من إجلال الله تعالى

عن أبى موسى الأشعري رضي الله
عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم

( إن من إجلال الله
إكرام ذي الشيبة المسلم وحامل القرآن غير الغالي فيه والجافي عنه وإكرام ذي
السلطان المقسط )


( إن من إجلال الله ) أي تبجيله وتعظيمه

(
غير الغالي فيه ) الغلو التشديد ومجاوزة الحد

( والجافي عنه ) أي
وغير المتباعد عنه المعرض عن تلاوته وإحكام قراءته ومعرفة معانيه والعمل
بما فيه .

(حسن) (صحيح الجامع 2199)



صاحب القرآن
يلبس حلة الكرامة وتاج الكرامة


حديث أبى هريرة رضي الله عنه :
عن النبي صلى الله عليه وسلم قال :

( يجيء صاحب القرآن يوم القيامة ،
فيقول : يا رب حله ، فيلبس تاج الكرامة .

ثم يقول : يا رب زده
فيلبس حلة الكرامة

ثم يقول : يا رب ارض عنه ، فيقال اقرأ وارق
ويزاد بكل آية حسنة )

(حسن) (صحيح الجامع8030)



القرآن
يرفع صاحبه

قال عمر رضي الله عنه : أما إن نبيكم صلى الله عليه
وسلم قد قال :

( إن الله يرفع بهذا الكتاب أقواماً ويضع به آخرين )

(
يرفع بهذا الكتاب ) : أي بقراءته والعمل به

( ويضع به ) : أي
بالإعراض عنه وترك العمل بمقتضاه .

(صحيح مسلم)


خيركم
من تعلم القرآن وعلمه


حديث عثمان رضي الله عنه : عن النبي صلى
الله عليه وسلم قال:

( خيركم من تعلم القرآن وعلمه )

( صحيح
البخاري )


وصية النبي صلى الله عليه وسلم بالقرآن


قال
طلحة بن مصرف : سألت عبد الله بن أبي أوفى رضي الله عنهما :

هل
كان النبي صلى الله عليه وسلم أوصى ؟ فقال : لا .

فقلت : كيف كتب
على الناس الوصية أو أمروا بالوصية ؟ قال : ( أوصى بكتاب الله)


قال
الحافظ : قوله ( كيف كتب على الناس الوصية ) أو كيف

( أمروا
بالوصية ) أي كيف يؤمر المسلمون بشيء ولا يفعله النبي صلى الله عليه وسلم .



( صحيح البخاري )



دعاء النبي صلى الله عليه
وسلم لتلاء القرآن بالرحمة



فضيلة حافظ القرآن



حديث
أبي موسى الأشعري رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم

(
مثل المؤمن الذي يقرأ القرآن كمثل الأترجة ، ريحها طيب وطعمها طيب

ومثل
المؤمن الذي لا يقرأ القرآن كمثل التمرة ، لا ريح لها وطعمها حلو

ومثل
المنافق الذي يقرأ القرآن مثل الريحانة ، ريحها طيب وطعمها مر

ومثل
المنافق الذي لا يقرأ القرآن كمثل الحنظلة ، ليس لها ريح وطعمها مر )

(البخاري
ومسلم)




فضل الماهر بالقرآن والذي يتتعتع فيه



حديث
عائشة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال :

( مثل الذي يقرأ القرآن
وهو حافظ له مع السفرة الكرام ، ومثل الذي يقرأ وهو يتعاهده ، وهو عليه
شديد فله أجران )


( السفرة ) هم هنا الذين ينقلون من اللوح
المحفوظ .


(البخاري ومسلم)



أذِن الله تعالى لمن
يتغنى بالقرآن

حديث أبي هريرة رضي الله عنه أنه كان يقول : قال
رسول الله صلى الله عليه وسلم

( ما أذِن الله لشيء ما أذن لنبي
يتغنى بالقرآن )

معنى قوله ( أذِن ) استمع

ومعنى قوله (
يتغنى بالقرآن ) تحسين الصوت .

(البخاري ومسلم)



غبطة
صاحب القرآن

عن ابن عمر رضى الله عنهما قال : قال رسول الله صلى
الله عليه وسلم :

( لا حسد إلا في اثنتين : رجل آتاه الله القرآن
فهو يتلوه آناء الليل وآناء النهار

ورجل آتاه الله مالاً فهو ينفقه
آناء الليل وآناء النهار )


الحسد المذكور في الحديث هو الغبطة .


(البخاري ومسلم
)
[/size][/size]







القواعد الذهبية في حفظ القرآن
الكريم

للشيخ / عبدالرحمن عبدالخالق


القاعدة الأولى:
الإخلاص

وجوب إخلاص النية وإصلاح القصد وجعل حفظ القرآن والعناية به
من أجل الله سبحانه وتعالى

والفوز بجنّته وحصول مرضاته ونيل تلك
الجوائز العظيمة لمن قرأ القرآن وحفظه

قال تعالى :

{{
فَاعْبُدِ اللَّهَ مُخْلِصًا لَّهُ الدِّينَ (2) أَلا لِلَّهِ الدِّينُ
الْخَالِصُ }}

[الزمر:3،2]

وقال تعالى: {{ قُلْ إِنِّي
أُمِرْتُ أَنْ أَعْبُدَ اللَّهَ مُخْلِصًا لَّهُ الدِّينَ }}

[الزمر:11]


وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم :

{ قال الله تعالى:
أنا أغنى الشركاء عن الشرك، من عمل عملاً أشرك معي فيه غيري تركته وشركه }

[رواه
مسلم]

فلا أجر ولا ثواب لمن قرأ القرآن وحفظه رياءً أو سمعة

ولا
شك أن من قرأ القرآن مريداً الدنيا طالباً به الأجر الدنيوي فهو آثم.



القاعدة
الثانية: تصحيح النطق والقراءة

أول خطوة في طريق الحفظ بعد الإخلاص
هو وجوب تصحيح النطق بالقرآن

ولا يكون ذلك إلا بالسماع من قارئ
مجيد أو حافظ متقن والقرآن لا يؤخذ إلا بالتلقي

فقد أخذه الرسول وهو
أفصح العرب لساناً من جبريل شفاهاً

وكان الرسول نفسه يعرض القرآن
على جبريل كل سنة مرة واحدة في رمضان

وعرضه في العام الذي توفي فيه
عرضتين

[متفق عليه]

وكذلك علمه الرسول لأصحابه شفاهاً
وسمعه منهم بعد أخذ القرآن مشافهةً من قارئ مجيد

وتصحيح القراءة
أولاً بأول وعدم الاعتماد على النفس في قراءة القرآن

حتى لو كان
الشخص ملماً بالعربية وعليماً بقواعدها

وذلك لأن في القرآن آيات
كثيرة قد تأتي على خلاف المشهور من قواعد العربية.


القاعدة
الثالثة: تحديد نسبة الحفظ كل يوم

يجب على مريد حفظ القرآن أن يحدد
ما يستطيع حفظه في اليوم:

عدداً من الآيات مثلاً

أو صفحة أو
صفحتين من المصحف

أو ثمناً للجزء وهكذا

فيبدأ بعد تحديد
مقدار حفظه وتصحيح قراءته بالتكرار والترداد

ويجب أن يكون هذا
التكرار مع التغني

وذلك لدفع السآمة أولاً

وليثبت الحفظ
ثانياً

وذلك أن التغني بإيقاع محبب إلى السمع يساعد على الحفظ،
ويعود اللسان على نغمة معينة

فتتعرف بذلك على الخطأ رأساً عندما
يختل وزن القراءة والنغمة المعتادة للآية

فيشعر القارئ أن لسانه لا
يطاوعه عند الخطأ وأن النغمة اختلت فيعاود التذكر

هذا إلى جانب أن
التغني بالقرآن فرض لا يجوز مخالفته

لقوله صلى الله عليه وسلم :

{
من لم يتغن بالقرآن فليس منا }

[رواه البخاري]



القاعدة
الرابعة: لا تجاوز مقررك اليومي حتى تجيد حفظه تماماً

لا يجوز
للحافظ أن يتنقل إلى مقرر جديد في الحفظ إلا إذا أتم تماماً حفظ المقرر
القديم

وذلك ليثبت ما حفظه تماماً في الذهن ولا شك أن مما يعين على
حفظ المقرر أن

يجعله الحافظ شغله طيلة ساعات النهار والليل وذلك
بقراءته في الصلاة السرية

وإن كان إماماً ففي الجهرية وكذلك في
النوافل وكذلك في أوقات انتظار الصلوات وفي ختام الصلاة

وبهذه
الطريقة يسهل الحفظ جداً ويستطيع كل أحد أن يمارسه ولو كان مشغولاً بأشغال
كثيرة لأنه

لن يجلس وقتاً مخصوصاً لحفظ الآيات وإنما يكفي فقط
تصحيح القراءة على القارئ

ثم مزاولة الحفظ في أوقات الصلوات وفي
القراءة في النوافل والفرائض

وبذلك لا يأتي الليل إلا وتكون الآيات
المقرر حفظها قد ثبتت تماماً في الذهن

وإن جاء ما يشغل في هذا اليوم
فعلى الحافظ ألا يأخذ مقرراً جديداً

بل عليه أن يستمر يومه الثاني
مع مقرره القديم حتى يتم حفظه تماماً.



القاعدة الخامسة:
حافظ على رسم واحد لمصحف حفظك

مما يعين تماماً على الحفظ أن يجعل
الحافظ لنفسه مصحفاً خاصاً لا يغيره مطلقاً

وذلك أن الإنسان يحفظ
بالنظر كما يحفظ بالسمع

وذلك أن صور الآيات ومواضعها في المصحف
تنطبع في الذهن مع كثرة القراءة

والنظر في المصحف فإذا غير الحافظ
مصحفه الذي يحفظ فيه

أو حفظ من مصاحف شتى متغيرة مواضع الآيات فإن
حفظه يتشتت ويصعب عليه الحفظ جداً

ولذلك فالواجب أن يحافظ حافظ
القرآن على رسم واحد للآيات لا يغيره.


القاعدة السادسة: الفهم
طريق الحفظ

من أعظم ما يعين على الحفظ فهم الآيات المحفوظة ومعرفة
وجه ارتباط بعضها ببعض.

ولذلك يجب على الحافظ أن يقرأ تفسيراً
للآيات التي يريد حفظها وأن يعلم وجه ارتباط بعضها ببعض

وأن يكون
حاضر الذهن عند القراءة وذلك لتسهل عليه استذكار الآيات

ومع ذلك
فيجب أيضاً عدم الاعتماد في الحفظ على الفهم وحده للآيات بل يجب أن يكون
الترديد للآيات هو الأساس

وذلك حتى ينطلق اللسان بالقراءة وإن شت
الذهن أحياناً عن المعنى

وأما من اعتمد على الفهم وحده فإنه ينسى
كثيراً،وينقطع في القراءة بمجرد شتات ذهنه

وهذا يحدث كثيراً وخاصة
عند القراءة الطويلة.


القاعدة السابعة: لا تجاوز سورة حتى تربط
أولها بآخرها

بعد تمام سورة ما من سور القرآن لا ينبغي للحافظ أن
ينتقل إلى سورة أخرى إلا بعد إتمام حفظها تماماً

وربط أولها بآخرها
وأن يجري لسانه بها بسهولة ويسر ودون إعناء فكر وكد في تذكر الآيات ومتابعة
القراءة

بل يجب أن يكون الحفظ كالماء ويقرأ الحافظ السور دون تلكؤ
حتى لو شت ذهنه عن متابعة المعاني أحياناً

كما يقرأ القارئ منا
فاتحة الكتاب دون عناء أو استحضار

وذلك من كثرة تردادها وقراءتها
ومع أن الحفظ لكل سور القرآن لن يكون كالفاتحة إلا نادراً

ولكن
القصد هو التمثيل والتذكير بأن السورة ينبغي أن تكتب في الذهن وحدة مترابطة
متماسكة

وألا يجاوزها الحافظ إلى غيرها إلا بعد اتقان حفظها.


القاعدة
الثامنة: التسميع الدائم

يجب على الحافظ ألا يعتمد على حفظه بمفرده
بل يجب أن يعرض حفظه دائماً على حافظ آخر

أو متابع في المصحف حبذا
لو كان هذا مع حافظ متقن

وذلك حتى ينبه الحافظ بما يمكن أن يدخل في
القراءة من خطأ

وما يمكن أن يكون مريد الحفظ قد نسيه من القراءة
وردده دون وعي

فكثير ما يحفظ الفرد منا السورة خطأ ولا ينتبه لذلك
حتى مع النظر في المصحف لأن القراءة كثيراً ما تسبق النظر

فينظر
مريد الحفظ المصحف ولا يرى بنفسه موضع الخطأ من قراءته

ولذلك فيكون
تسميعه القرآن لغيره وسيلة لاستدراك هذه الأخطاء، وتنبيهاً دائماً لذهنه
وحفظه.



القاعدة التاسعة: المتابعة الدائمة

يختلف
القرآن في الحفظ عن أي محفوظ آخر من الشعر أو النثر وذلك أن القرآن سريع
الهروب من الذهن

بل قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: { والذي نفسي
بيده لهو أشد تفلتاً من الإبل في عقلها }

[متفق عليه]

فلا
يكاد حافظ القرآن يتركه قليلاً حتى يهرب منه القرآن وينساه سريعاً

ولذلك
فلا بد من المتابعة الدائمة والسهر الدائم على المحفوظ من القرآن

وفي
ذلك يقول الرسول صلى الله عليه وسلم :

{ إنما مثل صاحب القرآن
كمثل صاحب الإبل المعقلة، إن عاهد عليها أمسكها، وإن أطلقها ذهبت }

[متفق
عليه]

وقال أيضاً: { تعاهدوا القرآن فوالذي نفسي بيده لهو أشد
تفصياً من الإبل في عقلها }

[متفق عليه]

وهذا يعني أنه يجب
على حافظ القرآن أن يكون له ورد دائم أقله جزء من الثلاثين جزءاً من القرآن
كل يوم

وأكثره قراءة عشرة أجزاء لقوله : { لا يفقه من قرأ القرآن
في في أقل من ثلاث }

[رواه أبو داود بهذا اللفظ، وأصله في الصحيحين
من حديث عبدالله بن عمرو]

وبهذه المتابعة الدائمة والرعاية المستمرة
يستمر الحفظ ويبقى، ومن غيرها يتفلت القرآن.



القاعدة
العاشرة: العناية بالمتشابهات

القرآن متشابه في معانيه وألفاظه
وآياته

قال تعالى:

{{ اللَّهُ نَزَّلَ أَحْسَنَ الْحَدِيثِ
كِتَابًا مُّتَشَابِهًا مَّثَانِيَ تَقْشَعِرُّ مِنْهُ جُلُودُ الَّذِينَ
يَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ ثُمَّ تَلِينُ جُلُودُهُمْ وَقُلُوبُهُمْ إِلَى
ذِكْرِ اللَّهِ }}

[الزمر:23]

وإذا كان القرآن فيه نحواً من
ستة آلاف آية ونيف

فإن هناك نحواً من ألفي آية فيها تشابه بوجه ما

وقد
يصل أحياناً حد التطابق أو الاختلاف في حرف واحد أو كلمة واحدة أو اثنتين
أو أكثر.

لذلك يجب على قارئ القرآن المجيد أن يعتني عناية خاصة
بالمتشابهات من الآيات

ونعني بالتشابه هنا التشابه اللفظي

وعلى
مدى العناية بهذا المتشابه تكون إجادة الحفظ، ويمكن الاستعانة على ذلك
بكثرة الاطلاع

في الكتب التي اهتمت بهذا النوع من الآيات المتشابهة
ومن أشهرها:

1) درة التنزيل وغرة التأويل في بيان الآيات
المتشابهات في كتاب الله العزيز.. للخطيب الإسكافي.

2) أسرار
التكرار في القرآن.. لمحمود بن حمزة بن نصر الكرماني.



هذا
وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين ,,






لقد أمر الله عباده أن
يتفكروا ويتدبروا في معاني وكلمات القرآن الكريم

ووعدهم بالثواب
العظيم على كل حرف منه عشر حسنات

ولقد شرع الله تعالى لعباده
الطريق الميسور لقراءة القرآن الكريم على مبادئ وصفات معينة

حتى
يصلوا إلى المقصود وهو تحقيق مبادئه وتطبيق أحكامه

وأمر الله عز
وجل نبيه صلى الله عليه وسلم بذلك فقال

(( ورتل القرآن ترتيلا ))

(المزمل:
4)

وقال تعالى :

(( وقرءانا فرقناه لتقرأه على الناس على
مكث ونزلناه تنزيلا ))

(الإسراء:106)



ولأهمية علم
تجويد القرآن الكريم وتعلمه أهديكم هذا الرابط




[Vous devez être inscrit et connecté pour voir ce lien]




كما
أهديكم هذا الرابط :


[Vous devez être inscrit et connecté pour voir ce lien]


وأسأل
المولى جل وعلى أن يوفق الجميع لحفظ كتابه


[i]
[i][size=12]مواقع لسماع القرآن الكريم :




[Vous devez être inscrit et connecté pour voir ce lien]


[Vous devez être inscrit et connecté pour voir ce lien]


موقع من أفضل المواقع في تفسير القرآن الكريم



[Vous devez être inscrit et connecté pour voir ce lien]



[/size][/i][/i]

[i]
[i][size=12](( اذاعة تستمع من خلالها للقرآن الكريم وقصص
الأنبياء وسيرة الرسول صلى الله عليه وسلم ))

الأستماع للقرآن
الكريم (( 24 ))


أضغط


اذاعة قصص الانبياء وسيرة
نبينا محمد صلى الله عليه وسلم

للدكتور طارق السويدان
[/size][/size][/i][/i]
Revenir en haut Aller en bas
 
(( كل ما يتعلق بالقرآن وعلومه ))
Voir le sujet précédent Voir le sujet suivant Revenir en haut 
Page 1 sur 1

Permission de ce forum:Vous ne pouvez pas répondre aux sujets dans ce forum
 :: Divers :: L'islam-
Sauter vers: